التصنيفات
القصص والروايات

إعجاب فتاة بشيخ من هيئة مكة يقودها لمستشفى الأمراض النفسية – قصة جميلة

إعجاب ظپطھط§ط© ط¨ط´ظٹط® من ظ‡ظٹط¦ط© مكة ظٹظ‚ظˆط¯ظ‡ط§ ظ„ظ…ط³طھط´ظپظ‰ ط§ظ„ط£ظ…ط±ط§ط¶ النفسية.

فهد المنجومي – سبق – مكة المكرمة: كشفت التحقيقات التي تجريها شرطة العاصمة المقدسة، ممثلة بإدارة البحث الجنائي ومركز شرطة العزيزية، تفاصيل قضية الرسائل التي تلقاها الشيخ صالح آل طالب، وكذلك أحد مديري مراكز الهيئة بمكة، وتورطت فيها فتاتان، إحداهما سعودية (24 سنة)، اللتان ما زالتا رهن التوقيف والتحقيق.

وتشير تفاصيل القضية التي تتابعها وتنفرد بنشرها "سبق" إلى أن مدير أحد مراكز الهيئات بمكة باع جهاز جواله قبل سنة، ولم "يفرمت" الجهاز الذي سجَّل بداخله رقم جواله الخاص.

وقد اشترت إحدى الفتيات الجهاز، ومن خلال صداقتها بفتاة تسكن معها في حي العتيبية ولقاءاتهما المستمرة في إحدى حلقات التحفيظ، دار بينهما حديث عبَّرتا فيه عن إعجابهما بالمشايخ وتمني الزواج منهم.

وتوصلت الفتاتان إلى رقمَيْ الشيخ صالح آل طالب والشيخ الآخر بالهيئة، وأرسلتا للشيخَيْن رسائل تبديان فيها الإعجاب، إلا أن الفتاتين لم تجدا تجاوباً من الشيخَيْن؛ لتتحول عند ذلك رسائل الإعجاب هذه إلى رسائل تهديد وسب وشتم.

وما زال التحقيق جارياً في القضية قبل إحالتها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام بحُكْم الاختصاص.

وقد علمت "سبق" أن إحدى الفتاتين، ونتيجة لانهيارها عصبياً وخوفها مما أحدثته هذه الرسائل، تجري إحالتها لمستشفى الأمراض ط§ظ„ظ†ظپط³ظٹط© والعصبية بالطائف لإصدار تقرير طبي عن حالتها ومدى إدراكها لما تفعله.

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

قصـة أب يجهـل اسـم طفلتـه !!! قصة حقيقية

بسم الله الرحمن الرحيم


تجف بعض القلوب وتنشف .. ثم تصبح أصلب من الحديد .. فتعاند وتحاجج بغير منطق أو تفكير .. وقد يصل الحال ببعضها أن تطلب المستحيل .. وأن تحاول وتقف معترضة لقدر من الأقدار !! ثم تصر وتلح على نيل ما لم يكن مكتوب .. وهذه قصة تمثل ذلك النوع من القلوب .. فقد عاش الشاب حياته الزوجية بسعادة وهناء .. وضحكت له الدنيا لحظة من تلك اللحظات النادرة .. فيتمنى كما يشاء ويرسم ويخطط ويطلب القاصي والداني .. ثم وضع مخططاً لحياة ليست كلها في يد الإنسان !! .. وجمح به الخيال فقدم وأخر .. ثم رسم مستقبلاً كما يتمنى ودون أن يترك للأقدار فرصة .. وهو من أولوياته ومخططاته أن يكون للذكور من ذريته القادمة حظ البواكير وللإناث فرصة قد تتاح فيما بعد .. تلك هي كانت مخططاته .. وكأنه يملك ذلك الأمر !! .. ولكن للأقدار قول غير ذلك .. وقولها لا يتبدل ومرسوم في الأزل .. وعند تباشير أول القادمين من إنجابه للحظات فرح ورقص ثم سأل النوع وعندما قيل له أن باكورة الإنجاب بنت وليست ولد .. تغير وجهه وتلون وتبدلت ملامح الرسم في جبينه وكأنه قد أصيب بداء عضال .. وفقد للحظة شهية الحياة .. فغضب وسخط ودخل وخرج ولام غيره بغير لوم ولا ذنب .. ثم مرت به الأيام ثم التقاء بولادة أخرى وكذلك جاء الأمر عكس مخططاته .. وهكذا توالت الولادات بنت إثر أخرى .. ولما بلغ به الحال بعدد من الأمورات .. قرر وبعناد شديد فيه الكثير من الجفاء والخطأ أن يغترب في بلاد بعيدة خارج بلده .. وكانت أم البنات تحت حمل جديد فأقسم لها بأنه لن يعود إليهم مرة أخرى إذا لم يكن المولود ذكراً !! .. واغترب وسافر .. ثم مكث ينتظر الحدث كما يتمنى .. ولكن يصر القدر مرة أخرى أن يقول قولته .. فتبشره الأنباء والإفادات بأن الحال ( أيضاً كذلك ) .. والجديد مثل القديم .. والحال مثل الأول .. فأرسل لهم قائلاً سموها كما تريدون .. وأبعدوني من رباكم .. وسوف يطول اغترابي .. وقد لا أعود !! .. فتمر السنوات عجافاً .. أما هو حتى لم يشغل نفسه عن السؤال عن اسم المولودة .. ويعيش تحت وعد عقيم وبلد لا يدوم الحال فيه .. وبعد مرور تسعة سنوات تجبره الظروف أن يعود لأهل قد جفاهم بغير ذنب .. ولديار كانت دوماً تحضن أبناءها بحنان وعطف .. فأعد العدة للعودة قسراً وليس طوعاً .. وهو يحس في أعماق نفسه بأنه عائد تحت جبروت الظروف .. ومن المطار توجه لداره ولأهله .. ودون أن يخطر أحداً بقدومه .. يقول : نزلت من سيارة الأجرة التي وقفت أمام المنزل .. ثم تقدمت بخطوات بطيئة .. وطرقت باب داري باستحياء .. ثم وقفت برهة انتظر فتح بابي .. وفتح الباب ثم وقفت أمامي زهرة حلوة جميلة في غاية الجمال والروعة .. فنظرت إليها بتعجب وتأمل .. ثم هي نظرت إلى بتعجب وبنظرة ملائكية فيها كل الحلاوة .. ونقاء السريرة .. وبراءة التأمل .. ثم هممت أن أقول لها شيئاً ولكنها لم تمهلني بل قالت بمنتهى الطهارة والبراءة أنت بابا .. أعزب كلمة وأجمل لحن يسمعها أذني في حياتي .. ثم فجأة رمت بجسدها الغض في أحضاني فأضممتها بشدة وحنان .. ودمعة تجري ساخنة في خدي .. وأقول في نفسي : يا الله ما ذنب هذه البريئة ؟؟ !! ثم أقول لها ما اسمك فتقول ببراءة طفولية نقيـة : معقول يا بابا لا تعرف اسمي ؟؟ ثم تنادي بصوتها وتعلن النبأ .. فيركض باقي جمانات العقد لتحضنه في شوق وحنان .. ويجد نفسه في بيت يجمع الحنان والشوق والعطف والرقة .. ثم يخفي ألمه كل مرة ويأسف من ظلم لأناس يحبونه رغم جفاءه وعناده وتدخله في شئون الأقدار .. وعندما يجد نفسه في خلوة يجد العتاب من قلبه وضميره فيبكي في الخفاء .. وتلك أحوال كل من يحاول الإمساك بالأقدار ليسيرها حسب هواه !!!!

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

قصهـ مهمه جد1111 – قصة واقعية

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الشيخ عبد الكريم المشيقح : كنت القي محاضرة عن قدرة الله عز وجل

وبعد المحاظرة إتصلت عليَّ إحدى الاخوات

تقول يا شيخ : أنا مبتلاة بمرض !, قبل ثلاث سنوات تزوجت وقد سافر زوجي لخارج المملكه واتى بالمرض ( الإيدز ) .
وبعد الزواج بثلاثة اشهر تعبت ومرضت ولما ذهبت للمستشفى اخذوا تحاليل مني ومن زوجي وجدوا أنّي مصابة بالمرض الذي نقله إليّ بعد زواجي منه ! .
وتكمل قصتها !.
تقول والله يا شيخ : لنا ثلاث سنوات نذهب شرق وغرب والله أنفقنا مليون وخمسمائة ريال طلبآ للعلاج ولا علاج , وانت في محاظرتك تتكلم عن قدرة الله !!!

قال لها الشيخ أتكلم عن قدرة الله وإني صادق (( لا إله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير ))
وقال لها الشيخ : يقول ابن الجوزي رحمه الله (( اعطوا الله ما يحب , يعطيكم ما تحبون , إستجيبوا لله إذا دعاكم يستجيب لكم إذا دعوتموه )) هنا العلاج .

قال لها الشيخ : أريد منكما المحافظة على فقط أربعة أشياء تفعلانها .
قالت إيش اسوي ياشيخ ؟؟؟
قال :
(1) عليكِ في الإسبوع هذا اربع وعشرين ساعة تكوني على وضوء انتي وزوجك , كل ما احدثتما توضئآ حتى النوم تناما متوضأين !.
(2) كل ما فكرتما بالمرض اعطيا الله مايحب ((سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله والله اكبر )) ردِّدَاها خمسين أو ستين مرة على الأقل باليوم
(3) تصدقا لحديث: حصنوا أموالكم بالزكاة، وداووا مرضاكم بالصدقة، وأعدوا للبلاء الدعاء.
(4) اكثرا مدح الله عز وجل
يقول الشيخ : ما هي الا اربعة ايام وتتصل على وتقول :ياشيخ احسُّ اني مرتاحة أدع لي
قال لها الشيخ : أنتي مرتاحة مع الله ! أنتي إدعِ لنا
يقول الشيخ : وبعد خمسة أو ستة أيام أرسلت لي رسالة تقول : ياشيخ إتصل عليّ توي جاية من المستشفى وتقول : إن الدكتورة المشرفة على علاجنا من بداية المرض اخذت التحاليل مني ومن زوجي وذهبت الى المختبر وبعد ربع ساعة جاءت ومعها نتيجة التحاليل , وقالت اجلسا : أريد أن أطمئنكما أن لا أثر للمرض بجسميكما !
لاإله الا الله خمسة ايام , وبأربعة اشياء شفيا من اخطر مرض .
واليكم القصة الثانية التي يرويها الشيخ عبد الكريم المشيقح ؛

يقول : إتّصَلَتْ بي فتاة تقول : ياشيخ كنت على إتصال مع احد الشباب قبل الزواج واعطيته صوري
والان اطلب منه الصور ولكن رفض ان يعيدها يقول لي : لن اضرك بها ولكن خليها عندي ذكريات !!!
طلب منها الشيخ أن تعمل نفس الاشياء الاربعة الّلي بالقصة الاولى
وبعد ثلاثة ايام اتصلت على الشيخ قالت : ياشيخ يقولي لو ماتطلعين معي افضحك بالصور !
قال لها الشيخ لا تكلمينه وخلي اتصالكِ بالله وكمّلي ما قلت لك عليه , هذا الشيطان شافك قربتي توصلي قام يوسوس لكِ .

لمتابعة المزيد حول الموضوع في : ممنوع وضع روابط بالموضوع

ويقول الشيخ : والذي نفسي بيده ماهي الا اربعة ايام وتتصل عليّ الاخت من مكة المكرمة وتقول
ياشيخ والله اني بالحرم ومعاي الصور واني ادعيلك ياشيخ .

أحبتي بعد هذا ماذا ننتظر ؟

يقول الشيخ عبد الكريم المشيقح : تغلبوا على همومكم ومشاكلكم بذكر ربكم وابشروا والله بالفرج القريب
أين اصحاب الحاجات ؟
أين الذين يحلمون بالاطفال ليلآ ونهاراً ويصرفون على ذلك المبالغ الطائلة ؟
أين من يريد السعادة بالحياة ؟

أين من يريد التوفيق بالدراسة أو الوظيفة ؟
أين صاحب المرض الذي حرمه مرضه لذة النوم ؟
أين … وأين .. وأين ؟

والله كلنا ذو حاجة وفاقة ومشاكل وهموم , ولكن لن تدوم دامنا مع الله " إعرف الله في الرخاء يعرفك في الشدّة " واسطته أقوى من أيّ واسطة أخرى

منقول

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

رواية رومانسية رائعة ســـعوديات فــــــي بريطــــانيا

اعزائي الزوار و الاعضاء
مرحبا بكم جميعا
اليوم قرأت ط±ظˆط§ظٹط© اعجبتني
وحبيت انكم تشاركوني قراءة هذه الرواية الرائعه …..

رواية رومانسية رائعة ســـعوديات فــــــي بريطــــانيا 544c5129ceuv1.gif

ولذلك سانقلها لكم هنا لتشاركوني قرائتها هنا في منتدانا العزيزالبـــــــــــرونزيهـــــ

اتمنى لكم وقت ممتع مع احداث الرواية

سعوديات في بريطانيا …رواية رومنسيه
سعوديات في بريطانيا
(( روايه رومنسيه ))
للكاتبه : متكحله بدم خاينها

بالبدايه : هم خمس بنات سعوديات ساكنين ببريطانيا بالتحديد ولاية مانشستر …
وكلهم ابطال هذي القصه …
ماجمع بينهم الدم ولاصلة القرابه…
لكن جمع بينهم شي ثاني ….

جمعت بينهم الصداقه البريئه والعفويه ..

.جمعت بينهم اللحضات الحلوه والظروف القاسيه …..

جمع بينهم القهر والظلم …

والضحك والمزح …

ودموع الخوف ودموع الامان …

نبداء بتعريف بالبنات

الجوري: 21 سنه … دلعها " جور "
لوجين: 21 سنه … دلعها "لجو "
البندري : 21 سنه … دلعها "بنو "
نواره : 21 سنه ….. دلعها "نونو "
ذوق : 21 سنه … دلعها "ذوذو
"
الفصل الاول

فتحت لوجين باب الغرفه : بنااااااااااااااااااااااااات ..بنننننننننننننننننننات ياحلوين
لوجين شخصيه متقلبه …( مزاجيه / تمشي على مزاجها )
الجوري وهي تغطي نفسها : اطلعي بره واطفي النور
الجوري هاديه جدا وناعمه وحساسه
لوجين : يللللللللللله بنتاخر على الجامعه
فزت نواره من السرير : ايوه الجامعه …يله الجوري صحصي اليوم بيغيرون الكلاس ( المدرج ) …على سنه رابعه بيغرونه
( نواره هبله جدا وعن الف رجال …قريبه من شخصية لوجين بهبالها )
لوجين: ههههههههه مايقومك الا المزاين ( تقصد الشباب )
نواره : اكيد وفي غيرهم ذابحني
لوجين : الحلا مو مقياس كم مره افهمك
نواره: يوه يالوجين تقهريني اذا تفلسفتي …
لوجين: مو بس تفلسفي يقهرك ..حتى جمالي
ودارة على جسمها الرشيق
نواره ترمي عليها المخده.. بس ماصابتها : تكفين انتبهي لاتطيحين
لوجين : ههههههههه الغرور مشكله
الجوري بتافف بسريرها : آففففففف انت معها اهذروا برى
نواره وهي بتطلع من الغرفه متجهه للحمام : لوجين واللي يعافيك غطاي اكويه ماعندي وقت
لوجين : مب فاضيه لك بروح اصحي ذوق
نواره تبوس لوجين على خدها : واللي يعافيك
الريم: اوكيه بس خليني انكد على الجوري قبل
وقفزت على سرير الجوري
طلعت نواره وهي تضحك على لوجين ( الله يعين الجوري دام لوجينا استلمتها ) شافت البندري متمدده على الكنبه وبايدها الريموت …وكانت عيونها حمراء واضح انها مانامت سهرانه على التلفزيون
نواره : البندري..البندري
البندري مندمجه على الاخر مع الفلم ..ماسمعتها
نواره طفت التلفزيون
البندري عصبت:… ليه طفيتيه ؟؟
البندري رومنسيه …بزييييياده … وحالمه
نواره : صليتي
البندري:ههههههههههههه تكفين..اكيد صليت من زمان ..وانتي حضرتك بدل ماتتفلسفين روحي تروشي وصلي ..
نواره وهي تحك شعرها : واكيد الحلوه لوجين مانامت معك
البندري: اسكتي ..آف لوعت كبدي ..طول الوقت افلام اكشن..وانا ادور رومنسي
نواره بحماس: اكشن والله انها خاينه
سمعوا صوت صراخ الجوري : يالخايسسسسسسسسسسسسسسسسسه انقلعي بقوم
طلعت لوجين وهي تضحك :ههههههههههه
البندري:هههههه اتوقع انها كرهت حياتها
لوجين : هههههههه بطيت كبدها
نواره :ههههه احسن عندك اياها ..ماخلتني انام امس من القرقه الزايده
لوجين : وانتي..؟؟؟ ( تكلم نواره ) بدل ماتهذرين مع البندري كان كويتي غطاك
اركضت نواره للحمام قبل لاتغير لوجين رايها وماتكوي الغطى
البندري: ايوه تذكرت…. اكوي معاك بلوزتي
لوجين: احلفي انتي معها ليكون انا شغالتكم
البندري: لا خدامتنا
لوجين : تهي تهي بايخه …يله عن اذنك بروح لذوق. .. …. ههههههه اذا ماخليتها ترميني بالجزم
البندري: حرام عليك
فتحت ذوق الباب : يالله …صباح خير وش هالزعاج
ذوق وحده بارده واعصابها بالثلاجه وفيها صبر وحلم عكس اللي بعمرها
لوجين : خساره
البندري: تستاهلين
ذوق : وش اللي خساره
لوجين : سلامتك ..( تبتسم ) صباح النور على احلى بنات ..بنات بومتعب
ذوق: اسكتي لاتذكريني بالسعوديه واهلها …يالله مشتاقه لهلي
لوجين : ماصار لك نص سنه واشتقتي لهم اجل على اخر هذي السنه وش بتسوين
البندري: اتوقع تروح لهم مشي
لوجين : مشي من بريطانيا لرياض.. ولا هرقل
ذوق بشوق لهلها : و حافيه بعد
لوجين : ههههههههههه اقول تجهزوا لانتاخر على المحاضره
ذوق : وين الجوري؟؟
لوجين تقلد برود ذوق: الجوري بغرفتها
اسفهتها ذوق ودخلت على الجوري اللي كانت تختار ملابس للجامعه
ذوق: صباح الخير
الجوري بابتسامه : صباح النور
ذوق: محتاره بين الوردي والاخضر صح
الجوري: هههههه كانك تقرين افكاري ..وش اللبس
ذوق: البسي الوردي لاني بلبس اخضر
الجوري: يالانانيه
ذوق:هههههههههه لاوالله موكذا اليوم احس اني مشتاقه لسعوديه موت …مشتاقه لفهود ولد اختي ولامي ولابوي ولاختي لحر السعوديه
الجوري: اموت على الوطنيه
ذوق: والله من جدي اتكلم …خلاص على اخر سنه ماني قادره استحمل
الجوري: انا عن نفسي مب مشتاقه لاحد لاني ماذكر السعوديه الا قبل خمس سنوات قبل لارجع لامي
دخلت نواره بالروب : اوه عندنا ضيوف مالهم داعي
ذوق: نعيمن ..وعليكم السلام ..صباح النور
فهمت نواره تنحيزاتها : السلام عليكم ؟؟ صباح الخير
الجوري: نواره شرايك البس الوردي والا الاخضر
نواره: ولا واحد …
الجوري: ليه
نواره بغرور : لان مهما حاولتي ماتقدرين توصلين بجمالي
الجوري : مالت عليك
ذوق ونواره:هههههههههههه
الجوري كانت عيونها زرقاء غامقه وشعرها اسود لان ابوها سعودي وامها بريطانيه ..لكن طول عمرها ساكنه بالسعوديه الا قبل خمس سنوات جئت لبريطانيا عند امها اللي ماقدرت تتعرف عليها ……
نواره : تفضلي بره ياذوق ببدل وانتي يالجوري لفي وجهك
ذوق: والله ( حطت رجل على رجل ) طلعه ماني طالعه تبغين روحي لغرفتي انا والبندري او لغرفة لوجين
لوجين اكثر البنات غنى واكثرهم جمال … ساكنه بغرفه لوحدها لانها فوضويه ومحد يستحمل وصخها الزايد
نواره اعطتهم ظهرها : اوكيه ….لاحد يلف
اللبست والبنات معطينها ظهرهم ويسولفون
*******************************
تجهزت لوجين وحطت عدسات سماويه
لوجين عندها مستودع ملابس ملابسها اكثر ملابس من البنات ..
طلعت لصاله كانوا البنات جالسين ينتظرونها هي ووذوق
الجوري:بندوره الله يهداك ليه مانمتي
البندري: هههههه من لوجين
البندري والحوري صديقات مرررررررررررره الروح بالروح حتى ان اسم الجوري انربط بالبندري والعكس صحيح
الجوري: مو زين علشانك تتغبين
نواره لاتخافين عليها اسد
دخلت لوجين
الجوري:يله قوموا بنتاخر ومقلقتنا وبالاخير انتي اللي تتاخرين
البندري: ماتعرفينها اهم شي الاناقه
قربت لوجين من الجوري وفتحت عيونها لاخر حد ..:شرايك ابغى تصير عيوني مثلك
الجوري:هههههههههه وش حاطه ..عدسات
نواره : والله لفي اشوفها عليك
لفت لوجين وهي ترمش بعيونها
البنات:هههههههههههههههه
الجوري: يالغبيه انتي جمالك حلو ..ليه تخربينه بالعدسات
البندري: الناس تدور جمالك ودقت ملامحك وانتي ….الخ
بعد كم كلمه تسم البدن من البنات ..وتهزياء فيها ..فصخت العدسات وهي مقهوره ..ومشوا للجامعه
كانوا خمس بنات اشكالهم مميزه بالشارع
الجوري ولوجين مايلبسون غطاء على راسهم ..لكن نواره وذوق والبندري ..يغطون شعرهم ويلبسوا طويل ومحتشم
لوجين: جييييييييعانه
الجوري من ورائها : مافي وقت يادوبه نلحق على المحاضره
البندري: صح و مغيرين الكلاس على ماندوره
لوجين : والله ملعون ابو الدراسه اهم شي بطني …انتم اسبقوني وانا جايه
الجوري: اوكيه لاتتاخري..حنا بنسبقك للمحطه
ذوق: لجونه انتظري جايه معك
نواره : باااااااااااااااااااي
راحوا البنات لاقرب كوفي شوب
{ ملاحضه :
الكلام مفروض يكون بالانجليزي لكن بما ان القصه كلها ببريطانيا
بترجمه على طول للغه العربيه الفصحه **

لوجين : وش تبغي ؟؟
ذوق: كروسان وكابتشينو
لوجين:انتظريني هنا …
ذوق بطفش: اوكيه

فيصل كان ماشي مع خويه بشار
فيصل: شكلها بتمطر
بشار: الظاهر ….( بعد تفكير ) هذا الحي كله عرب كانك ببلاد عربيه
فيصل : وانت صادق
بشار وهويناظر انتبه بذوق : فيصل شوف
ياشر عى ذوق ..لف فيصل عليها .مستغرب؟؟؟؟؟
بشار: ماعرفتها
فيصل: لا
بشار: معقوله ماعرفتها ؟؟
فيصل: لا اول مره اشوفها
بشار: والله ان مخك مقفل انت كيف تدرس علوم سياسيه ومخك كذا
فيصل: وانا على كيفي اخترت علوم سياسيه الله يخلي البعثات
بشار: المهم ماعرفتها من جدك
فيصل بنفاذ صبر :لا ومايهمني اعرفها
بشار: هذي ذوق بنت عبدالعزيز الباقي
فيصل فتح عيونه لاخر حد : عبدالعزيز الباقي
بشار : ايه "عبدالعزيز الباقي " اللي ضيع ابوك وخسركم فلوسكم
فيصل حس بكرهه لعبدالعزيز يتجدد.. وشكثر يكره هذا الرجال حط ابوه بالسجن وسرق فلوسهم وهم يتامى ..
بشار : فيصل وين سرحت …؟؟
فيصل بعالم ثاني الكره اللي بداخله معمي عينه ..يفكر باي شي ..وهو يناظرها يتذكر نظرات ابوها وهو يطرده من معرض السيارات ….(( والله وجئت لك الفرصه لحد عندك يافيصل …))
ياشر بشار باصابعه قدام عين فيصل
بشار: يامعود وين رحت
فيصل وهو يمشي لعند ذوق: تعال معي
بشار : وين رايح ؟؟
فيصل: تعال وانت ساكت
بشار يمسك ايده : يالمينون وش ناوي عليه
ذوق واقفه تنتظر لوجين …..فجاءه شافت اثنين موقفين عندها يناظرونها اشكالهم واضحه عربيه
فيصل: السلام عليكم
ذوق تناظر ورائها ويمين يسار : انا
فيصل: ايه اختي ..
ذوق تعدل الغطاء اللي على راسها لان في خصل متمرده طارت مع الهواء : خير ..؟؟
فيصل : مشبه عليك .. مو انتي ذوق عبدالعزيز الباقي
ذوق زاد استغرابها : ايوه اسفه اخوي ماعرفتك
فيصل: معك فيصل محمد التركي
ذوق تبتسم بخجل: سوري ماني قادره اتذكر
فيصل: بس انا اذكرك ..انا كنت ولد جيرانكم بالرياض
ذوق : ولد جيراننا ؟؟؟
فيصل : ايوه انا اذكرك ماتغيرتي كثير ..اكيد انك ماتذكريني لانك ماتشوفيني كثير بس انا اشوفك دائم … ومانسيتك
بشار يطالع صديقه فيصل عنده قدره عجيبه على الكذب
وفيصل مكمل: ماني مصدق اني شفتك واخيرا بعد هذا السنين شفتك انتي كنتي بالنسبه لي ..( وسكت )
ذوق:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مستغربه : بس انا هنا من ثلاث سنوات مامره شفتك ….وماذكر ان من جيراننا بالسعوديه محمد التركي
فيصل كمل : ولا انا ماشفتك ولامره ببريطانيا الا اليوم… ولي الشرف اني شفتك
ذوق: حياك الله …( ابتسمت بخجل) مع اني ماعرفتك
فيصل: اوه نسيت اعرفك ..هذا بشار خويي من الكويت
ذوق: هلا
بشار : هلا فيج
شافت لوجين من القزاز وهي تختار الاكل ..ذوق واقفه مع اثنين .. استغربت وجد الخجوله اللي ماتحب تطلع لوحدها ولازم تاخذ معها احد …وماتختلط كثير بالشباب الا عند الضروره وبشكل رسمي وهاللحين واقفه مع اثنين واضح انهم خليجين …خافت على ذوق لانها ماتعرف تتصرف مع احد يتحرش
طلعت بسرعه وهي شايله كيس فيها 2 كروسان وكابتشينو 2
لوجين بسرعه: ذوق مين هذولا ؟؟؟؟
ذوق ابتسمت لان واضح من عيون لوجين خوفها عليها : معرفه قديمه ..فيصل و
قاطعها فيصل: اخليك هاللحين شكللك مشغوله
وطلع كرت مده لها : واذا حتجتي اي شي انا بالخدمه ..اعتبريني مثل اخوك بهذا الغربه … ( لمعت عينه ) ابوك غالي على قلبي
خذت الكرت وهي متخربطه مو فاهمه شي : تسلم
تركهم ومشى ..ولحقه بشار بعد مابتسم لهم
بشار: انت شسويت ؟؟
فيصل: سلمت
بشار: ياكذاب …. والله انا صدقتك
فيصل:هههههههههه
بشار: وش ناوي عليه
فيصل: اذا مارجعت فلوسنا منه واذا ماحرقت قلبه على بنته ماكون انا فيصل ولد التركي
بشار : شقصدك ؟؟
فيصل: بتعرف بعدين
بشار: لافصلول حرام عليك هي مالها ذنب
فيصل عصب: والله مالها ذنب ..ذنبها ان عبدالعزيز ابوها
بشار: ولمياء
فيصل: لمياء ؟؟ وش دخلها
بشار: كيف بتخونها ز
فيصل: ومن قالك اني بخونها ..اللي بسويه بوهم بنت عبدالعزيز بحبي لها وبعدين هههههههههههه
بشار: لاتلعب بالنار …النار تحرق رجل واطيها
فيصل بجديه وحرقة قلب واضحه من صوته المرتجف : والله ثم والله وهذا انا حلفت باللي ماعندي اغلى منه لاحرق قلبه على بنته ..ولااخذ قرش قرش سرقه مننا …لاسجنه وهو حر
**************************
لوجين : من هذا وش يبغى …؟؟
ذوق : هذا ………. ( سكتت كانها تتذكر ) اسمه فيصل محمد التركي ويقول انه ولد جيراننا بالرياض
لوجين: وانتي تذكرتيه
ذوق: لا مامر علي هذا الاسم من قبل بس ذاكرني عدل حتى عارف اسمي
لوجين ارفعت كتوفها : ماتدرين يمكن نحتاج له خلي الكرت معك
ذوق: تصوري قالي اخيرا شفتك بعد كل هذي السنين ..انتي كنتي بالنسبه لي ..كان بيقول شي وسكت ..ليكون كان يحبني
ذوق رومنسيه وخياليه
لوجين بحماس: ههههههههههه ….تخيلي وناسه ..
ذوق: لاماتوقع يمكن كان يبغى ابوي
لوجين: هههههههههههه والله انك رومنسيه بزياده …مالت عليك وعلى افكارك الذهب ……..
( تضرب ظهر صديقتها بخفه )
يله خلينا نروح تاخرنا على المحاضره… يالخياليه على طول خلت الرجال يحبها هههههههههه
ذوق تووها تتذكر: ايوه المحاضره
وصاروا يمشون بسرعه
الفصل الثاني

دخلوا البندري ونواره والجوري الكلاس وكان واضح انهم عرب وخليجيات بعد الا الجوري كانت بدون غطاء وملامحها غربيه
نواره: غريبه هذا السنه زحمه الكلاس
الجوري: قصدك كثير عرب
نواره: على اخر سنه زحمه …آف ياليتهم ماغيروا لجامعه
الجوري: صح ليه ضمونا للجامعه الثانيه
نواره: مادري ……..( وعينها على البندري اللي تمشي وتتلفت )) هههههههه شوفي البندري المفهيه وين رايحه
الجوري: البندري ..البندري ..بندر
لفوا شباب كان واضح انهم خليجين لفوا على الجوري ونواره وعلى البندري اللي لفت وهي سرحانه
البندري: ها
نواره باسلوب عربجي: يالهبله وين مكمله
البندري متفشله :هههههههه افكر اني …جيعانه
واحد من الشباب اللي جالسين : فديت السعوديه انا
يكمل له واحد من الشباب : واهل السعوديه
البنات متعودين على هذي الاشكال كملوا طريقهم للجهه الثانيه يجلسون علشان مايحتكون بالشباب
نواره :ودي افقع عينه
البندري: ماعليك منهم
الجوري : يع معنا بالكلاس سعوديين
البندري: آه لو ان لوجين هنا كان وقفته عند حده
*********************
ذوق ولوجين يهرولون وهم ياكلون وينزلون لمحطة القطار اللي تنقله لمكان الجامعه
لوجين وهي تاكل: لو خليتوني اجيب السياره مو احسن
ذوق ماسكه الاكل بيدها : لا بالقطار احسن
لوجين وقفت دخل بجزمتها شي ..ومعها الربو ماتقدر تسرع اكثر من كذا
ذوق :..لجونه يالبارده يله بنتاخر باقي نص ساعه على المحاضره
لوجين وهي تفصخ جزمتها وتنظفها : انتي روحي وانا بلحقك
ذوق: اوكيه
راحت ذوق ووقفت لوجين ترمي الكروسان وتعدل الجزمه وهي ماشيه بسرعه وتناظر الجزمه وبايدها الشنط كانت حايسه بنفسها ..
فجاءه صدمة كتفها بكتف شي
لوجين رفعت راسها
(بعد الترجمه )
لوجين بعصبيه وهي تتحسس كتفها : اوه ياللهي
الشاب ابتسم معتذر : اسف لم انتبه لكي
لوجين وهي تناظره شكله سعودي من طول رمش عينه وسكسوكته السوداء مره ….و بشرته اللي متعوب عليها بالتنظيفات …( تنظيف البشره )
لوجين: الغلط علي فانا لم انتبه ..اسفه
الشاب : لا لاتوجد مشاكل او اضرار
لوجين (واضح انه سعودي حتى لهجته بالانجليزي سعوديه ..)
سمعت صوت صفارة القطار ..لفوا اثنينهم للقطار
الشاب : عن اذنك
لوجين : حسننا اسفه مرة اخرى
ركبت لوجين القطار وجلست بجنب ذوق
ذوق: وينك تاخرتي
لوجين : زحمه وفي واحد مفهي شكله سعودي…. صدمني بقوه تقولي جرافه
ذوق:هههههههههه شدعوه
لوجين: الله ياخذه كتفي تالمني
ذوق: هههههههههه السعودين عند الحريم يسعبلون
وجين:ههههههههههههه وانتي صادقه
************************
مسفر دخل الكلاس ميبتسم ..وهو يتذكر شكل البنت البريطانيا اللي تعمد يصدم فيها ….يبغى يشبك معها لان شكلها عارضة ازياء مع لبسها الفاصخ ….( ايه والله كذا الواحد يصبح على وجيه سنعه ..تنوره قصيره وشعر بني حرير وسيقان حلوه طويله مو اللي معنا بالكلاس )
يناظر الكلاس الزحمه اللي مو من العاده يصير كذا ( اها تذكرت معنا جامعه ثانيه علشان اخر سنه …آف الله يعدي هذي السنه على خير وارجع للسعوديه واتزوج الريمبعد هلي )
دخل رجال كبير بالسن شوي شكله مره بريطاني …
بعد ثواني من دخوله هداء المدرج وااللكل التزم بمكانه
{ ملاحضه : الكلام مفروض يكون بالانجليزي لكن بما ان القصه كلها ببريطانيا بترجمه على طول للغه العربيه الفصحه **
البريطاني : مرحبا
الجوري: شكله الدكتور
نواره : كرهته من هاللحين
الجوري: لانه دكتور يعني
طلع صوت معدة البندري ..ماسمعه الا الجوري و نواره
نواره والجوري :ههههههههههههههههههه
كل الكلاس لف عليهم
الدكتور ) : قال ..طبعا هذا مترجم خخخخ) ارجو من الجميع التزام الهدوء
تغير وجه البنات وسكتوا
من جهه ثانيه عند الشباب اللي تحرشوا فيهم قبل شوي
وليد : شكلهم زاحفين
طلال: ههه تغير وجهم بس تكلم الدكتور
تكلم مسفر اللي ثقيل مره وهادي ورزه : ماعليكم منهم ….كحلوا عيونكم بالشقر
طلال وهو يناظر نواره والبندري بشمازاز : المتخلفات لحد هاللحين يلبسون غطاء على شعرهم
وليد: والله انت المتخلف
مسفر: ماعليك منه هذا اشك انه مسلم ويصلي
اسكتوا لان الدكتور عطاهم نظره ..وهم توهم ببداية الفصل مالهم خلق مشاكل ..
ارسلت الجوري لذوق ولوجين علشان يرجعون
((المحاضره بد ت ..لاتجون ماتوقع يدخلكم )
بعد دقايق دقت لوجين الباب ومعها كابتشتنوا اما ذوق ماعندها شي
لوجين والابتسامه شافه الحلق : ( بعد الترجمه ) مرحبا
الدكتور مستغرب من البنات اللي داخلين بعد دقيقتين : ماذا هناك
لوجين : نحن طالبات هنا ونستاذنك بالدخول
الدكتور: اعذريني ( ناظر ساعته ) المحاضره بدائت منذ عشر دقائق ..
مسفر عرف البنت اللي صدم فيها ..اها البريطانيه معنا بالمدرج حلو هههههههه احسن بعد هذولا البريطانيات مصافيق اي واحد يرمون نفسه عليه …غريبه معها وحده محجبه وشكلها عربي …
و وليد وطلال وكل الكلا س يناظرونهم باهتمام ..جرائه منهم جايين متاخرين
وليد: لاورازه الكابتشينو بعد
مسفر بتفكير: يلعن ابو الملامح , واضح انها روسيا او بريطانيا
طلال: لا واضح انها سعوديه ومن الرياض بعد
مسفر: ههههههه استريح
طلال : تتحدى ..
مسفر : يابن الحلال اسمع صوتها بريطاني تتكلم بلهجه بريطانيا ..
طلال: والمحجبه اللي معها
مسفر : يمكن خويات
وليد : اسكتوا
لوجين : نعدك بعدم تكرار ذلك… فقد كنت جائعه
الكلاس: هههههههههههههه
طلال: الهبله بايعتها
وليد:ههه عجبني ردها..جوعانه

الدكتور: اذهبي وتابعي افطارك ..
لوجين راعيت طويله : لكن يادكتور انا مصابه بالربو واذا لم اكلل واتناول دواي اصاب بنوب…
قاطعها الدكتورلانه حس انها مو ناويه تطلع وبتحاججه اختصر الطريق : تفضلوا ولكن اذا تكرر ذلك لن
قاطعته: نعدك بعدم تكرار ذلك ..
الدكتور التفت يكمل المحاضره
لوجين قبل لاتجلس انتبهت لربعها اشرت لهم بايدها هاي
الكلاس يناظرونها مب مهتمه لدكتور
جلست بالكراسي اللي قدام بجهه الشباب
لوجين تكلم نواره من بعيد: يالزفوت ..ليه ماقلتولي عن المحاضره

طلال ناظر مسفر بنصر
طلال: قلتلك
مسفر فاتح فمه : يعني اللي صدمت فيها سعوديه
وليد: وش قلت
مسفر: لا سلامتك …وانت من وين لك هذي الخبره
طلال: ياعمي 7 سنوات هنا واعرف للسعويات لتغربوا ..وازيدك من الشعر بيت بنت بطرى بعد
وليد: لا اركبت معك مره مو يعني تك
طلال يقاطعه بحماس: والله انها بطرى اذا تطوروا السعودين تخلعوا
لوجين مكمله تاشير لنواره: اوريك يالنذله دقي دقه على الاقل
طلال يتحرش : ماعندي رقمك والا كان دقيت
لفت عليه لوجين معصبه : ياشين السعودين ببريطانيا
(بعد الترجمه )
الدكتور معصب : ماذا هناك
سكتوا ..ولوجين تناظر مسفر تحاول تتذكر وين شافته …بعد دقايق شهقت ..لفوا عليها الشباب وذوق..ابتسمت من الفشيله (ايوه تذكرت وين شفته هذا اللي صدمني مع وجهه ..متى امداه يحضر بدري …وع معنا بالكلاس )

وطول المحاضره ولوجين تاشر لنواره ونواره تضحك
مسفر: هذي اقلقتنا
طلال: هههههه شكلها هبله
مسفر: آف والله اذا ماعقلت بشوتها
وليد وهو يناظر لجهة الجوري ونواره والبندري: شكلهم ربعهم

لوجين كانت تسمعهم لانهم وراها على طول وماسكه نفسها بالقوه …وبعناد زادت تاشير
مسفر وصلت معه : لوسمحتي
سمعته بس سفهته
وليد: انت هيه وش عليك منها
مسفر : ماني قادر اركز …..( خوينا مسفر دافور نوعا ما )
لوجين : شغلي البلتوث شغليه
ونواره معها على الخط : اوكيه
مسفر بصوت عالي شوي: لوسمحتي ..
ذوق بعد مانتبهت لمسفر : لجونه لجون
لفت لوجين على ذوق: ها
ذوق: يحاكيك ( تاشر على مسفر)
لوجين حتى مالفت عليه : اسفههيه
مسفر بفاذ صبر: انتي
لوجين تكلم نواره من بعيد: وش نكك ؟؟
نواره من بعيد ماتسمعها : ها
لوجين: اقولك
قاطعها مسفر وبنفس خايسه: انتي احكي معك
لوجين لفت بدون نفس : خير
مسفر: ماني قادر اركز
لوجين: مشكلتك
مسفر: اسكتي
لوجين تحتقره : اذا مو عاجبك غير مكانك
مسفر: انتي اللي تغيرينه ..
لوجين حطت رجل على رجل وساحت بجسمها على الكرسي: انا عاجبني المكان
وليد: خلاص مسفر ماعليك منها
مسفر سكت لان مابقى الا دقايق على نهاية المحاضره

وبمكان ثاني بالكلاس
الجوري: شوفي الاخت لوجين والاخت ذوق يهذرون مع الشباب
البندري:ههههههههه غريبها هذولا الشباب يكلمون لوجين وما داست ببطنهم
الجوري : نواره اساليها بالبلتوث وش قالت للمزيون االلي وراهم
نواره: اوكيه
ذوق كانت سرحانه
لوجين : وش سرحانه فيه ؟؟
طبعا الشباب يسمعونهم
ذوق: ولاشي
لوجين : لا علي
ذوق: جالسه افكر بالسعوديه واهللها وشكر مشتاقه لهم … تعبت من فراقي لبابا
لوجين حست بغيره من ذوق لانها تحب ابوها وابوها يحبها وعلاقتهم شبيهه بالكمال ..لوجين ابوها مو بس ابوها …هو ابوها واخوها واختها وعمها وخالها وامها وكل حياتها ابو ذوق معطي بناته الحنان والحب مايفرق بين احد فيهم …: ان شاء الله بتشوفينه مابقى الا 4 شهور على الاجازه ونتخرج
ذوق: الله يصبرني ل4شهور
لوجين: الي يسمعك يقول حبيبها مو ابوها
ذوق: الله يعلم انه اغلى من روحي
لوجين: يعيني على المشاعر..ذوقي بصراحه ماعندك سالفه كل شي عندك حب ..والله لوتشوفين زبال ويكسر خاطرك انك تحبينه
ذوق:يالله انتي دائم كذا ماعندك مشاعر
لوجين : ياماما انا بعد وفاة احمد الله يرحمه قفلت هذا ( تاشر على قلبها ) ودفنت مفتاحه بقبره
ذوق: الله يرحمه …بس يالوجين الحياه ماشيه ولازم
قاطعتها لوجين بانفعال : مافي احد بهذي الدنيا مثل احمد الله يرحمه ..الناس كلها بكفه وهو بكفه
ذوق: الله يرحمه
كانت تبغى تنبهها ان احمد مات ولمتى هي عايشه على ذكراه
لوجين : المهم شكل بعض الناس ههههههه زعلانين
ذوق: من
لوجين: شوفي الجوري ماده بوزها شبر…
ذوق: صدق ان ماعندها سالفه.. اكيد على نواره
لوجين: ليكون حبيبها طنشها
ذوق ضربت لوجين على راسها : شكل الكروسان اليابس طير مخك
لوجين: هههههه
لوجين توها بتتكلم الاالدكتور اعلن نهاية المحاضره
نواره والجوريي والبندري رحو ركض ل لوجين وذوق .. وعطلوا الشباب عن الطلعه
البندري: ليه تاخرتوا
لوجين: اسكتي نشب فينا واحد يعرف ذوق

مسفر: ابعدوا نبغى نعدي
لوجين مقهوره منه من قبل شوي
لوجين : عدي من الجهه الثانيه
طلال بعصبيه: كيف يعني ناخذ لفه كامله علشانكم
البندري والجوري بعدوا بقت العربجيه نواره
نواره : حركه محنا متحركين
طلال مر بجنب نواره بكل وقاحه صار قريب منها بسرعه بعدت
طلال: لاتقولين كلام مانتي قده
نزلوا بعده وليد ومسفر
لوجين عصبت : من هذا مفكر حاله رافع خشته على شنو
طلعوا البنات للكفتاريا
ذوق تحط ايدها على راسها : خلاص راسي يعورني من كثر التفكير
البندري: وش اللي تفكرين فيه
ذوق: سلامتك
وناظرت لوجين نظرات لها معنى
لوجين : انتم افطروا وانا بتمشى
الجوري: بلا حركات خايسه واجلسوا هذا علي وسعيد وحمدان على وصول
ذوق:يوه مشتاقه لهم
علي كويتي وسعيد وحمدان امارتين تعرفوا عليهم البنات بس علاقه بالجامعه وعلاقه سطحيه مره
البندري: وانا مالي خلقهم جد …. لوجين بروح معك
راحوا لوجين والبندري يتمشون
نواره: ياحليها البندري موصله معها من سعيد
الجوري: هي مب قالت له ماتحبه
نواره: وين يفهم هذا لوح
الجوري: حرام والله انه حبيب وراعي فزعات
نواره: بس نصاب ومايفهم
الجوري : اسكتي هذا هم جاءو
ذوق طول الوقت ساكته وتناظر بالكرت تحس ان صاحب هذا الكرت بيغير حياتها (فيصل محمد التركي …يالله ماسمعت بهذا الاسم من قبل اصلا اول مره اسم بعايله التركي … مالت علي 3سنوات ونص ببريطانيا نستني جيراننا )
تحت المويه البارده اختلطت دموعها مع المويه …
نواره بخاطرها:اليوم شفته آه ياقلبي مر من قدامي ولاكانه يعرفني ..مر ماسك ايدها ..ليه ياحسام ليه كذبت علي ..ليه وهمتني بحبك
دقت عليها الجوري الباب : نواره ..
نواره بصوت مبحوح : نعم
الجوري: وصل المطعم
نواره يبن دموعها : مابغى شي
الجوري قرصها قلبها : طيب اطلعي
نواره: مابغى
الجوري: نواره …….افتحي الباب
نواره: اتركيني لوحدي
الجوري تاكدت ان فيها شي : النوري تكفين علشان خاطري افتحي
اللبست نواره الروب وفتحت الباب
الجوري: ليه تبكين
ضمت نواره الجوري وهي مبلله
نواره: شفته يا الجوري شفته
الجوري بعصبيه : حسام
ارفعت نواره راسها : ايوه كان ماسك ايدها ومشي قدامي ولاكانه يعرفني
الجوري وهي تجلس نواره على السرير : اللي باعك يانوري بيعيه
نواره: بس انا احبه
ا لالجوري بقسوه: بس هو متزوج ونساك
نواره شهقت بين دموعها : مانساني قالي احبك كنت اشوف بعيونه الحب ياالجوري
الجوري: انتي قلتيها كنتي وهاللحين هو لغيرك
نواره بكرامه مجروحه : اهله غصبوه على بنت عمه ..هومايبغاها يبغاني انا ..انا عشت معه سنتين
الجوري : اغصبوه والا ماغصبوه هو هاللحين مع مين…؟؟ هو قدام الناس يمسك ايد مين ؟؟…
نواره نزلت راسها وقالت باستسلام : معها هي
الجوري ترفع راس صاحبتها : لا يانواره لا حسام ولاعشره من امثاله ينزلون هالراس ..
نواره بعجز وياس تهمس: احبه ..
وتاشر على العرق اللي بالمفصل بين ذراعها وكفها : وهذا مانبض لغيره
الجوري عورها قلبها على حال صديقتها :لا يا نواره لا بينبض لغيره
نواره حست انها مهما تتكلم مراح تفهمها :تصبحي على خير
الجوري : انتي نامي هاللحين والله يعلم وش منتظرك بكره
نواره تمددت وغطت نفسها ..تحس بالبرد والغربه ..غربتها صارت غربتين ..
تذكرت حسام وهو يقولها : انا معك ماحس بالغربه لانك كل هلي وناسي
زاد بكيها ..طلعت الجوري من الغرفه تحس ان نواره محتاجه تبكي وتجلس لوحدها
بس سكرت الجوري الباب صار بكيها شهقات ..تحس انها لحد هاللحين تشوف الموقف ..نواره واقفه عند سياره تبيع هوت دوق لانها ماكلت بالجامعه والبنات متقدمين .. وقف بجنبها واحد ارفعت راسها ريحة عطره مو غريبه الصوت مو غريب صوت ينبض قلبها طبول اذا سمعته ..قلبها ماخانها حسام واقف معطيها ظهره وبجنبه وحده محجبه
حسام : حبيبتي تبغيها مع خردل او بدون
طاحت السندويشه …..حبيبتي سمعتها كثير من صوته بس هذي لمره غير اسمعتها كانت لغيرها
اللي بجنبه واكيد انهاساره زوجته :ايوه حياتي مع خردل
حسام يدور على الخردل اللي كلن بيد نواره مع ان السندويشه بالارض
اشرت له ساره على نواره : معها
لف حسام مبتسم شافها اختفت ابتسامته .. نواره عيونها مغرقه دموع … وحسام مركز على عينها ..ناظرته تدور الحب القديم تدور اللهفه والشوق اللي كانت تشوفهم اذا كانت قربه ..مع الاسف مالقت الا الاسف والشفقه والاحتقار بعينه
حسام: ممكن
يناظر الخردل هروب من نظراتها
نواره ( تستاذن تستاذن مني ياحسام بعد ماكنا روح وحده بجسدين مافي فرق بيننا تستاذن ..افا ياحسام هنت عليك سنين تبيعهم كذا …هي اخذت مني يعني مراح تاخذ الخردل )
بايد مرتجفه مدت الخردل لحسام … حست برجفة ايده وهو ياخذها وهمس : اسف
يمكن هي تتوهم كلمته اكيد تتوهم لانه بسرعه لف على زوجته ساره وضحك معها
حسام: سوير مشينا
ساره: اوكيه حياتي
مسك ايدها بيده ومشى قدامها ..
زاد بكيها وهي تتذكر شكلهم وهم يروحون …. فجاءه لف عليها من بعيد وبتردد رفع ايده بايونزلها بسرعه كانه ندم ..او داس على مشاعره

قله اللي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبرى طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لا تلاقينا امام الناس يسلم
لا يبين لأي حد اني متألم
لا يخلينا حكاية
كفايه ماجرى منه كفاية
قله حلله ربي وباحه
اللي ماعرفت الا جراحه
هان قلبي واستباحه
دان لي والجرم حبه
قله وفقه ربي بغيري
واني رحت في شري وخيري
له مصيره ولي مصيري
لا يعلقني بدربه
عند شقة الشباب
مسفر متكشخ بيطلع الا بدخلت بشار وفيصل
فيصل: على وين العزم ان شاء الله
مسفر: بروح اشتري للاختي فستان وارسله طرد…. قرب عرسها

بشار: والله قهر ماتحضر عرس اختك

مسفر بقهر: مو بس قهر الا هنا ( ياشر على رقبته ) في غصه ..دلوعتي بتتزوج وانا ماكل تبن وجالس هنا

فيصل : لاتتغيب عن المحاضرات وقبل العرس بيوم سافر وغيب

مسفر: مابه غير كذا ..يله شباب بالاذن

بعد ماطلع مسفر

فيصل: اقول بشار بلا ذكاء زايد وتقول لمسفر عن ذوق

بشار : ليه خايف منه

فيصل: لا بس مبادئه كثير

سمعوا صوت المفتاح ودخل طلال

طلال : هلا شباب من متى وانتم هنا

فيصل: من قبل لاتنولد

طلال: ياثقل دمك …

فيصل: طلول ابغاك بسالفه

طلال : سم

بشار: يله عن اذنكم ..
فيصل: وين انت تعرف السالفه

بشار:ههههههههه على بالك ذرابه مني بطلع لا ياعم برقد
طلال:ههههههه وانا اقول من متى بشار ذرب
فيصل: لا حرام عليك فديت هل لكويت كلهم ذرابه وسنع
بشار : تسلم ..يله تصبحون على خير
طلال وفيصل : وانت من اهله
طلال: هلا فيصل سم
فيصل: اليوم اليوم بس اقدر انوم
طلال: كيف
فيصل حكى لطلال كل شي وعن خططه وافكاره وعن البنت اللي بينتقم منها
طلال: ليكون قصد ذوق عبدالعزيز ال00000
فيص: ايوه ذوق ..تعرفها
طلال: معي بالكلاس
فيصل : بالله …….( ابتسم) حلو
وطبعا بدوا يحطون الخطط الشيطانيه …وذوق ياغافلين لكم الله ماتدري وش مخبيه لها الايام
…رجع فيصل من السوق لانه ماحصل شي حلو يستاهل اخته ….وقرر يطلع لسوق مره ثانيه بوقت ثاني
************
المغرب
طلعوا ذوق والبندري للحديقه علشان رياضه
..اما لوجين بالبيت لان الربو زائد عليها وماقدرت تنوم طول اليوم ….لحد ماراحت لمستشفى ورجعت هلكانه
لوجين وهي على سريرها تتامل غرفتها ودمعتها محبوسه بعينها ..(مشتاقه لدادا موضي …الله يسامحك يا ذوق ..جرحتيني من غير ماتحسي …آآه لوعندي مثل ابوك والله ماتركه لوعلى حساب مستقبلي …. )
نزلت دموعها حاره حرقت خدها
( اب … ماعرف معنى هذي الكلمه بقاموسي ….ابيع الدنيا ومافيها لو ابتسامه اوبوسه بسيطه على خدي منه
..بس مره احس ان عندي اب وانه عايش علشاني ..
رمت الادويه من الطاوله للارض: اكرهك واكره فلوسك ..مابغاها ماحتاجها محتاجتك انت ..
بكت بانفاس متقطعه مع تنفسها الصعب ..كانت تتنفس من فمها
لوجين ابوها مستثمر كبير ببريطانيا والسعوديه… هي بنته الوحيده ..كان مايبغاها لما حملت امها فيها وقرروا يتخلصون منها لكن الله كتب لها تعيش ولكن مع الاسف صار عندها ضيق تنفس مايجيها الا اذا تضايقت ..ماتت امها لان الحبوب اللي استخدمتها تسقط فيها لوجين اثرت على صحتها وماقدروا يسعفونها …سبحان الله كانت تبغى تموت بنتها ماتت هي ….
اب لوجين رماها عند المربيات وكانوا عجوزتين سعوديات احن عليها من نفسها ..كانت دلوعتهم وحبيبت قلبهم ماتت الداد شيخه وهي بال16 من عمرها ..بعدها زاد تعلقها بموضي خافت تفقدها ..لكن موضي ارجعت مره ثانيه لسعوديه وتركت لوجين لانها صارت ب18 ..لوجين معتمده على نفسها لحد ال20 سنه
يعني ثلاث سنوات اعتمدت فيهم على نفسها … هذي نص الحقيقه هي تعرفت على احمد قبل سنه من سفر الداد موضي علشان كذا تطمنت عليها موضي مع خطيبها احمد اللي كان واضح انه يحبها

***************
ذوق بعد ماخلصوا ركض : بجرب ادق عليهم
البندري: راعي فرق التوقيت ..اخاف يخترون عندهم الفجر هاللحين
ذوق: بس انا مشتاقه لبابا ..ياالله ماهقيت اني احبه كذا
البندري:هههه شي طبيعي
ذوق: اول مره ابعد عنه كذا فكرت ان السالفه وقت وبنسى بس كل يوم اام واتمنى اصحى بغرفتي ببيت ابوي
البندري:ههههههه تبالغين
ذوق: ماحد يفهمني
البندري: اسمعي ترى برسل لهلك يجيون ياخذونك ..اذا ماسكتي
ذوق: هههههه اوكيه شكلي غثيتكم
البندري: لا عادي …تصدقين ماجلست مع الجوري تقريبا يومين ..احس اني مشتاقه لها
ذوق: مشاء الله انتي والجوري مره مع بعض
البندري: هذي اخت دنيا الله لايخليني منها
ذوق: امين ..وماشتقتي لهلك
البندري: بيني وبينك اريح من مروه اختي وسوالفها ….ومن حمود اخوي وكاسه
ذوق: بس اكيد مشتاقه لهم
البندري تتنهد : مشتاقه لامي ..ودي اركض لها واضمها بحضني …نفسي احس بانفاسها على وجهي
ذوق: الله يطمنك عليها
البندري : آه يا البندري نفسي اكسر قبضان السجن وادخل عليها واقولها يمه …
ذوق : هي كم باقي لها وتخلص من السجن ..؟؟
البندري وهي تبلع ريقها وتمسك دموعها : اربع سنوات
ذوق: تقر عينك فيها ان شاء الله
البندري امها مسجونه بتهمة القتل ..وكان قتلها دفاع عن النفس لان زوجها حاول يقتلها بعد ماعتدى على اختها الصغيره ..وبعد التخفيف والمداولات صار لها14 سنه مابقى لها الا 4 سنوات

نواره فتحت عينها الغرفه كلها ظلام …مدت ايدها تتمدد ( يالله كل هذا نوم ,احس جسمي مكسر ) مر ببالها حسام, تحس بشوق له بعد ماشافته اليوم رجعت كل ذكريتها طوال السنتين معه ..كيف كان محسسها انها اميره اوملكه مايرضى عليها من الهواء الطاير يحبها ويداريها …كل هذا طار من ابوه القاسي وعاداته القبيليه المتخلفه اللي مايرضى عنها شرع ولا دين …( آه ياحسام داريه ان حبي لحد هاللحين ينبض بقلبك مع انه خف وانت تتوهم انه راح بس ماطاوعك قلبك الا تقولي باي .. الله يوفقك مع ساره ويارب تقدر تسعدك ) قالت هالكلام بقلبها علشان تتعود على فكرت تركه لها من قبل 6شهور بس كلن يمسك ايدها ويمشي قدام الناس بكل الفخر وهاللحين مايقدر يسلم عليها ..

سمعت صوت احد بالشقه (غريبه كل البنات طالعين ..من فيه )
قامت توضة وصلت وطلعت تشوف مين
لوجين متمدده على كنب الصاله تناظر التلفزيون ..قربت منها اكثر كانت لوجين بسابع نومه وبجنبه ادويتها واضح انها نامت بعد نوبة ربو
نواره: الله يشفيك يالوجين (غرقت عيونها ) مادري اذا تخرجنا وش بسوي من دونك ..لنتي بديره وانا بديره ..
لوجين فتحت عيونها : انتي هنا
نواره: بسم الله مانمتي
لوجين: لاجالسه احاول
نواره تاشر على الادويه : واضح ..
لوجين:هههههه عفست الصاله والله لاتعصب علي ذوق وصخت الصاله
جلست نواره بجنب لوجين ومسكت ايدها وبكل جديه : لجونه تعبانه ..لاحضت عليك ماتنامين بالفتره الاخير
لوجين: تتوهمين بس نومي صاير قليل
نواره: وش اللي شاغل باللك لاتقولين احمد ..لانها ماتمشي علي
لوجين تنهدت : مادري ..شايله هم اذا رحتوا لسعوديه وانا بجلس لوحدي بهذي الشقه
نواره تكابر وبكذب علشان تهدي لوجين: هاللحين هذا اللي حارم عيونك النوم …. الله اكبر من هنا ل4شهور يصير خير
لوجين نزلت دموعها : راحت توحشيني انتي والبنات
نواره نزلت دموعها غصب عنها : وانتي ياحياتي

احمد ربي اللي حط في دربي صديق …
اضحك وسولف معه …
ولاضاق بي الوقت والعمر طريح
بمزحه لي يوسعه

*********************

باليوم الثاني وبالجامعه داخل الكلاس بالتحديد
لوجين لابسه تنوره قصيره مره تفضح اكثر ماتستر وبلوزه نفس الشي تفضح اكثر ماتستر…. وفاتحه شعرها مع ان الجو بارد ..بس عناد لابوها تبغى تمرض وتدخل المستشفى علشان تموت
ذوق بهدوئها المعتاد : لا مالنا خلق نروح نجلس عند هذولاء
تقصد مسفر وطلال ووليد
لوجين بعناد : لا ..تعالوا نجلس قبالهم عناد في هذا مع خشته
جلسوا البنات قبال الشباب مثل امس لكن هذا المره الخمسه مع بعض …والجوري تتحاشى تناظر بوليد ومالفت عليهم ابد
مسفر: لاحول وش اللي جيبهم هذولا
وليد: ماعليك منهم
طلال وهو يناظر ذوق ويرفع صوته متعمد
طلال: هذا حبيبة فيصل اللي قالكم عنها امس
اللبنات لفوا على ذوق مستغربين
ذوق شكت انه يقصدها
وليد: اي حبيبه
طلال: ذوق اللي يحبها فيصل …بنت جيرانهم حبه الاول والاخير
ذوق لفت عليه مستغربه هي سمعت اسمها والا لا
طلال وهو ياشر عليها : يسلم عليك فيصل
ذوق نربط لسانها من الصدمه
لوجين: الله يسلمه ..( لفت )جلسوا بنات
جلسوا البنت وذوق مستغربه وش يقصد..حبه الاول والاخير وش سالفت هذا فيصل ..ناظرت لوجين كانها تسالها وش السالفه ..لوجين بلغة العيون ..(طنشيه هذي حركات الشباب اذا يبغون يضبطون احد )
دخل علي و سعيد
علي وهو يقرب لعند لوجين
علي: صباح الخير
لوجين وهي تلف وجهها لجهة نواره بهمس تتريق : يمه قلبي بيوقف علي هنا
سمعها مسفر لانه يصير وراى نواره
نواره: هههههههههه
علي وهو يمد ورده للوجين : صباح الورد
لوجين تتصنع الابتسامه : صباح النور
وقامت باسته على خده : مشكور على الورده
علي يناظرها من فوق لتحت : طالعه قمر
لوجين وهي تجلس بغرور : اصلا انا من زمان قمر
سعيد: وانا اشهد
البنري:هههههههههه (( مسكينه لوجين شكل سعيد بيقلب عندها ويفكني ))
لوجين بدلع: لا علي يغار
نواره: يله فارقونا جاءت الدكتوره
طلعوا الاثنين
نواره : ورد وحركات
رمت لوجين الورده على الارض وداستها برجلها
اللكل:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ذوق: ليه حرام عليك
لوجين تبتسم: على باله بهذي الحركات البايخه بيملك
قلبي …مااعاش ولاولدته امه اللي ينسيني احمد
البنات اسكتوا لانهم تعبوا معها
وليد بصوت مايسمعه البنات: هذي مو سهله
طلال:هههه مسكين مبسوط بوردته
مسفر : ياخي في ناس كذا بالدنيا ..ماينطاقون
وليد: مع هذا الاحمد يعطيني الوصفه قبل لايموت
طلال: هههههههه ماعليك منها كلام البنات كثير
نواره لفت على لوجين بعصبيه : ترضي احد يدوس على وردتك
لوجين : ماعليك منه نصاب بكره يرجع الكويت ويتزوج وينسى
نواره حز بخاطرها كلام لوجين تقصد حسام ..تعايرها بحسام
لوجين تحط ايدها على كتف نواره: النوري حياتي والله ماقصد
نواره تناظرها بعيون مغرقه : تعايريني بحسام
لوجين: لا والله ماقصد قسم بالله ..شدعوه النوري انا اعيارك انتي اختي للي ماجابتها امي
نواره : ابعدي عني …..
لوجين : لا النوريي كل شي ولا زعلك
نواره:……………

طلال: هذولا لبنات بلاء
مسفر: كل وحده وعندها واحد
طلال: ومن هذا حسام بعد
وليد: وانا اقول هذي شكلها ثقيله

لوجين: تعرفي اني ماقدر على زعلك ..خذي بلوزتي الخضراء وقفازاتي الحمراء بس لاتزعلين
نواره:هههههههههه يالهبله مازعلت ..صدقت
الدكتوره اللي كانت عليهم شديده مره فطردت نواره من غير نقاش … بعدها بدقايق
بعد الترجمه
لوجين : هل تسمحين لي
الدكتوره: الى اين
لوجين: دورت المياه
الدكتوره :تفضلي
قامت لوجين تمشي على الدرج وعيون الشباب عليها ..
واحد لبناني : يلي تاصر تنوره تلحقها عيون الشباب
هي بحاله مغروره
البندري: معه حق بقولها لاتلبس كذا بالجامعه
الجوري: عادي حنا ببريطانيا
البندري: ببريطانيا اوكيه لكن نص الجامعه عرب من البعثات
الجوري: بهذي معك حق
ذوق: انا كلمتها عصبت وزعلت مني وقالت اذا انا ماشرفك لاتمشين معي
الجوري: انتم وش فيكم… لوجين بنت بريطانيا طول عمرها هنا
(الشباب ارهفوا السمع يبغوا يعرف شالسالفه )
البندري: احيانا ماتعجبني تصرفاتها تبوس الرجال كانه عادي
ذوق خذت جانب الدفاع كالعاده : حرام عليكم تتكلمون عنها كانها وقحه
الجوري: لا والله اموت فيها ومارضى عليها ولاني احبها مابغى حد يتكلم عليها
البندري:والله لو عندي فلوسها ..وماجلست بالسعوديه الا 10 سنين ..كان عشت على كيفي
ذوق: هذا انا عندي مثل فلوسها تقريبا وماصرت مثلها
مسفر : لو سمحتوا
لفوا عليه مستغربين
مسفر: محنا قادرين نركز
سكتوا البنات ..لوان نواره او لوجين هنا كان لعنوا والديه وعندوا لكن الثلاثي المسالم سكت
طلال ووليد ودهم يذبحون مسفر زاد فضولهم يبغوا يعرفوا وش سالفة هذولا البنات … وش فلوسه اللي يحكون عنها

دقت لوجين الباب ودخلت وهي متحمسه اول ماجلست
لوجين: تخيلوا من كلمني
البنات : من ؟؟
لوجين : لميس وتقول انها ملكت…يالله اخير بتتزوج عبدالرحمن …
ذوق: عبدالرحمن؟؟؟؟ههههههه واخيرا
البندري: يعني توجوا حبهم ..بالزواج
لوجين : يالله فرحت لها لازم اسويلها هديه …مميزه
ذوق: في شي ببالك
لوجين : اكيد اليوم بشتريلها
الجوري: شنو
لوجين لفت عنهم : مفاجاءه
الجوري: بدت المصاخه
الدكتوره عصبت وهددتهم يطلعوا كلهم بره
سكتوا ووقت ذكر الاسماء
مسفر ركز على اسم لوجين الكامل
لوجين راشد الكاسر
الكاسر الشباب ناظروا بعض معقوله هذي الشخصيه اللي تترز في التلفزيون والجرايد واللي اشهر من نار على علم في السعوديه ..رجل الاعمال المشهور…. بنته معهم
طلعوا كل اللي بالقاعه ومابقى الا وليد ومسفر وذوق ولوجين
وليد: والله ماصدق
مسفر بهمس: اسكت لاتسمعك
وليد: والله مافوت الفرصه هذا الكاسر
وقبل لايطلعون ذوق ولوجين
وليد: لوسمحتي انسه لوجين
لوجين مستغربه : خير ؟؟
وليد: انتي بنت راشد حمود الكاسر والا تشابه اسماء
لوجين فهمت قصده وضحكت على تعابير وجهه المصدومه :ههههه لا
مسفر : يعني راشد الكاسر غير رجل الاعمال راشد حمود الكاسر
لوجين ماحبت مسفر من اول ماشافته : الا انا بنته وماعنده عيال غيري
مسفر : بس ماسمعنا ان عنده عيال
لوجين: ليه انت تعرفه ؟؟؟
وليد: وفي احد بالمملكه مايعرفه
هي داريه ان ابوها مشهور بس حبت تستهبل
لوجين : ولاتقولوا انكم تعرفون حمود ولد عمي
وليد: الا نعرفه
لوجين: هذا زوجي
ذوق ناظرت لوجين مستغربه
وليد: متزوجه
لوجين: لا بالمستقبل بيكون زوجي
مسفر: الله يهنيك اذا هذا الاصلع زوجك
لوجين تنرفزت : اصلع ؟؟؟
ذوق: وش فيك ماذكرتيه اللي هذاك اليوم شفناه بالبنك مع ابو ك
لوجين فتحت فمها : هذا حمود على بالي بادي قارد
وليد : ليه انتي ماتعرفينه
لوجين تفشلت : لا ..في سوال ثاني
مسفر عطاها نظره من فوق لتحت : لا ..سلامتك
لوجين خافت من نظرته طلعت بسرعه مع ذوق
مسفر وهو سرحان: يلعن بو الحلا من قريب احلى
وليد: عليها عيون وساع تذبح ..صدق لاقالوا جمال ودلال ومال
مسفر: وقلة اخلاق
والبنات يمشون للمحطه
طلال: لوسمحتي ذوق
لفوا كل البنات
ذوق: انا ..نعم
طلال: ممكن اخذ من وقتك دقايق
ذوق : اوكيه بسرعه
نواره بصوت واطي : اذا قل ادبه ناديني
سمعها طلال وعصب
ذوق: هههههههه لاتخافين
راحوا البنات وبقوا لوحدهم
طلال: انا بكلمك عن فيصل
ذوق ؟؟: نعم ..
طلال: ممكن توعديني هذا الكلام مايعرفه فيصل
ذوق: تفضل
طلال: اول احلفي لي ان فيصل مايدري اني قتلك شي
ذوق : ومن هذا فيصل وين بشوفه اصلا انا ماعرفه
طلال: اسمعي انا فيصل خويي من 6 سنوات ومن اول ماتعرفت عليه وهو يحكي عن حبه لبنت جيرانهم وكيفه انه نقل لمنطقه ثانيه وماعرف اخبارها وضل قلبه متعلق فيها ..ودائم سرحان وحزين يفكر فيها ..وامس شفته غير انسان ثاني وعرفت منه انه لقى بنت جيرانهم تدرس هنا ومن الصدف ان بنت جيرانهم وحبه الاول ولاخير وحب حياته هي انتي
ذوق : انا ؟؟؟؟
وجلست على اقرب كرسي من الصدمه ..تعاطفت مع حكاية فيصل لكن ماتوقعت انها تكون هي البنت المقصوده
طلال: تكفين ياذوق فيصل خويي واكثر من اخوي
اذا كنتي بتكسرين قلبه حاكيني انا وانا افهمه
ذوق لحد هاللحين مصدومه ..ماعرفت وش ترد او وش تقول …كان قلبها حاسها من كلام طلال ..ان فيه شي حتى كلام فيصل يدل على انه فيه سالفه بس ماتوقعت انه جد يحبها
طلال : اتركك هاللحين وفكري براحتك وتذكري ان في قلب يحبك ويداريك وانك اقرب له من روحه …

تركها طلال وهو مصدقه الكذبه من كثر ماتقن الدور حس انه صدق نفسه ..على طول دق على فيصل وخبره
فيصل:هههههههه تسلم يالحبيب ولك الحلاوه اذا تمت الكذبه
*************
اليوم اللي بعده كان " ويك اند "
نواره: بنات تنعموا بالحريه لها كم شهر وننسجن
البندري: وانتي صادقه سجن موبد
ذوق: لاحرام عليكم والله مستعد انحبس بقزازه عطر بس اشم هواء السعوديه
نواره: الله مشتاقه لسعووووووووووديه
لوجين مندمجه بلعبة السيارات اللي راكبتها مع البندري
نواره : النذلات ولا قالوا
ذوق : كيفهم انا بروح اخذ لي معسل
نواره: لا انا راسي يعورني
الجوري : ايه والله نفسي بمعسل
راحوا الجوري وذوق للمقهى ..ضلت نواره واقفه تروح معهم والا تلعب بس تلعب لوحدها هذا المكان رجعها بالذكريات مع حسام وهم يلعبون رمايه ويغشون علشان يفوزون بتاز (شخصيه بدزني ) لانه يحبه
مع الذكريات وشوقها لحسام من غير ماتحس رفعت جوالها ودقت على حسام … طوال 6 شهور كل ماجئت بتمسح رقمه ماتقدر
بعد 4 دقات رد حسام بصوت كله نوم : ..آلو
نواره: ……………
حسام: من معي
نواره بصوت يرتجف : خ…حسام
حسام مثل اللي صحصح ورجع صوته : نونو
نواره نزلت دموعها لحد هاللحين يقولها نونو ..مع كل هالشهور والمسافات مانسى دلعها
حسام بجد: اسمعيني يانواره انا شرحت لك ظروفي وقلتلك اني متزوج وات
قاطعته بصوت بحته قويه : تحبها
حسام : …………………..
نواره: توقعت ..
حسام بعصبيه : ايوه احب زوجتي وسعيد معها وصارت كل حياتي ..
نواره: طيب على الاقل سلم ..
حسام: اطلعي من حياتي
نواره: ممكن اشوفك
حسام على طول وبدون تفكير: طبعا لا
نواره: تكفى لاخر مره
نواره تترجى احد ..نواره تقول تكفى من متى ..حن قلب حسام ورجحت كفتها اكثر من كفة ساره لانه يعرف ان نواره ماتقول لاي احد تكفى وانها دايم مسويه نفسها قويه
نواره برجاء : بليز
حسام: اوكيه ..
نواره بلهفه : متى ..؟؟
حسام: مادري اذا صرت فاضي …لاتدقين ترى اهون اذا دقيتي
نواره كرامتها بالارض تحس نفسها ذليله ..: اوكيه
حسام: اوكيه
سكتوا ..بعد فتره
حسام : مع السلامه امن ( سكت )
نواره : كمل ..امنتك الله نونو ..والا هذي بعدي مستخسرها فيني
سكرت السماعه وانهارت على كرسي تبكي

الجوري وهي تسحب نفس معسل بالركن العربي : يووووه عيد ميلاد لوجين قريب
ذوق: ايوه بعداربع ايام
الجوري : لازم تشتري هديه مميزه
ذوق وعينها على العرب اللي دخلوا اثنين مزايين ملامححهم بدويه بالحيل واقفين يدورون طاوله بالزحمه ..كل العرب اللي ببريطانيا هنا
الجوري: وش فيك مفهيه
وتناظر الجهه اللي تناظر فيها ذوق
الجوري: تفكري باللي افكر فيه
ذوق : لاتقولين …نناديهم معنا
الجوري: ايوه
ذوق : لااااااااااااااا

دخلت نواره للمقهى وهي واصله معها
نواره: ابعد شوي
الشاب 1: كيف
نواره: ابغى امر يعني وين اروح اقفز
الشاب 2: كبريت مو بنيه
نواره: ليه في حد قال اني بنيه
الشاب 1 : مري اللي يسمعك يقول في طاوله
نواره: لاشكالكم مافيه
الشاب 2: وش قلتي…( يناظر خويه 1 ) وش قالت ..؟؟
نواره راسها يعورها ومالها خلق شي ومقهوره من حسام : ارتاحوا بطلع
الشابين :.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الشاب 2 : وش فيها هذي

الجوري مقهوره: الهبله ضيعتهم علينا
ذوق انبسطت لانها ماتحب هذي الحركات :هههههههههه …. هاااااااااارد لك
************************
بالشقه بالليل
نواره دخلت على طول تنام على غير عادتها لكن خايفه عيونها تفضحها قدام لوجين
البندري والجوري بالمطبخ يسون كوفي لذوق ولوجين
البندري وهي تضم الجوري من ورائها : وحشتيني يالزفته
الجوري: ههههههه وانا اكثر
البندري ترفع الكوفي : بترجعين معنا للسعوديه لاعمامك والا بتجلسين هنا مع امك وخوالك
الجوري:ههههههههه اي ام وخوال واللي يعافيك برجع لسعوديه لبيت جدي هذا كلام عمامي
البندري: وناااااااااسه
الجوري وهي تحط السكر بالاكواب : ايوه عن جد وناااااسه
البندري تناظر الجوري بخبث : لك يومين تتهربين مني وماتحكين وش عندك احس وراك شي
الجوري ترددت تقولها عن مشاعرها لوليد وانها خايفه من البندري تهاوشها : مافي شي
البندري: كذابه …كداببببببببببببببببببببه
الجوري : اذا حسيت اني مستعده اقولك بقول
البندري: اكيد
الجوري: اكيد

ذوق ولوجين اللي جالسين بالفوتشوب يعدلون الصور اللي صوروها اليوم
ذوق : لجونه بقول شي صار لي ومتردده بقراري
لجونه حست باررتباك ذوق حطت الاب توب على جنب ولفت عليها : تفضلي ..؟؟ قري ( اعترفي )خلصينا
ذوق : اليوم كلمني طلال عن هذا ولد التركي
لوجين : فيصل
ذوق : ايوه يقول انه صاحبه من 6 سنوات وانه كان يحب وحده ويموت فيها وكانت هذي بنت جيرانهم بعد ماانقلوا من الحي دور عليها وماحصلها وبعد سنين حصلها واللي هي
لوجين كانها فهمت السالفه : انتي صح ..؟؟
ذوق : ايوه
لوجين : اسمعي بقولك كلام وانا لوجين السعوديه مو البريطانيا ..اوكيه
ذوق هزت راسها باهتمام :كملي
لوجين : انا هذا طلال مايريحني ابدا واحس انها حركات علشان يضبط خويه
ذوق : لكن فيصل مايدري وحلفني ماقوله
لوجين: انا الحياه علمتني ماصدق او اثق في اي احد ..وهذا دامه خويه من 6سنوات مراح يخبي عنه هالشي
ذوق زادت حيراتها : يعني اوله يتركني بحالي
لوجين سكتت تفكر شوي بعدها قالت بحماس : اسمعي هاللحين بكلمك ولوجين البريطانيا …. عطيه فرصه يمكن جد يحب وجد انك اقرب لهمن روحه وانه تعذب لحد ماشافك …حرام تجرحين حد يحبك ..عطيه مجال مانتي بخسرانه شي
ذوق: بس انت عارفه اني من 3 سنوات عاهدت نفسي ولبوي اني ماعطي لاي شاب فرصه يتممادى معي
لوجين : ومن قالك بيتمادى معك في شي اسمه الحب العذري …وانتي اللي تقدرين تحددين علاقتك معه كيف ..( ابتسمت) كلها كم شهر ترجع السعوديه انبسطي شوي
ذوق: حيرتيني اكثر
لوجين : حرام تردين قلب حبك ..وقدملك حبه العذري
ذوق: واذا ح
قطع عليهم كلامهم دخلت البندري والجوري وهم يضحكون مثل كل مره اذا صاروا مع بعض …البندري والجوري مثال للصداقه الاخويه
***********************************
بالجامعه
وليد : تعالوا حجزنا لكم
البنات استغربوا وش يبغون هذولا…؟؟
لوجين : مشكورييييييييين ريحتونا
طلال: العفو
بعد ماجلسوا
نواره اللي ماتحب طلال بعد حركته السخيف لما مشى عندها : دوم احجزولنا فهمتوا
طلال: تتامرين مع وجهك المره الجايه بنحجز لاربعه بس
نواره : مسكينه الجوري مراح يحجزون لك
وليد:ههههههههههه يقصدك انتي
مسفر: وين ملازمكم وكتبكم
نواره: مانتعامل ..
طلال: شكلك ناويه تحجزين كرسي للسنه الجايه
نواره : بجنبك ان شاء الله
البندري:ههههههههه نواره وحده بوحده
مسفر اللي ماكان عاجبه انهم يحجزون لهم بس خرابيط طلال ووليد ..اللي ذايب في هواء الجوري بعد الصدمه
لوجين : خلاص هذا بيكون مكاننا كل يوم
مسفر باستهزاء: مدرسه هي كل يوم
لوجين ماسكه اعصابه من غرور مسفر: لا بس عجبني المكان
ذوق: صح ماعليه كرم بعيد عن الروائح
كان الكلاس قيه حوالي 24 طالب من جنسيات مختلفه بس الغالب بريطانين وسعودين
طلال:ههههههههههه حلوه الروائح
نواره وهي تناظره بطرف عينها : حتى هنا في روايح
طلال فهم عليها :هههههههههه الحمدلله انك حسيتي بنفسك وشكللك ببتتروشين
وليد يناظر الجوري : بينهم الحرب البارده
الجوري وجهها صار احمر وقلبها يدق بسرعه شمعنا هي بس للي ناظرها : بارتباك : ايوه
البندري انقهرت ليه يكلم الجوري …ماتدري هي غارت منها والا غارت عليها
مسفر: اسكتوا جاء الدكتور
لوجين : ياي شكلكم دوافير
طلال: مسفر ووليد طال عمرك
مسفر: ايوه لاتخربون علينا
لوجين تووها بتتكلم الا الدكتور عطاهم نظره يسكتون

الفصل السابع

صحت لوجين من النوم ..وريحة مسك وصلت لانفها غريبه وش هالريحه الزينه فتحت عيونه بكسل شافت غرفتها نظيفه ..استغربت جلست تناظر باقي الغرفه كل شي نظيف ويلمع ( غريبه من منظفها اليوم الجمعه جئت الخدامه ..لا والله اليوم الاثنين …)نزلت من السرير ولبست شبشبها تبغى تطلع تسال البنات وش الحكايه ..رفعت راسها على الطاوله اللي ترمي كتبها ولاب توبها فيها شافت هديه كبيره غرض الطاوله ومغلفه بتغليف شفاف بين الصندوق الكبير المفتوح واللي بزاويته دبدوب كبير وماسك عطر ماركة ( ايف سان لوران …اسمه سينما ) كان العطر اكبر حجم مثل اللي يحطونهم للعلان وعلى الزاويه الثانيه صورة الشله بدون لوجين .. ومقابله علبة صغيره فيها خاتم ذهب مو الالماس ذهب وفيه ساعه تبرق الالماس ومنثور على ارضيته ورد عنابي ووردي ..وفي ظرف كبير على الهديه
فتحت لوجين بلهفه ودموعها تنزل منها …
مكتوب داخل الورقه المعطره
{ هااااااااااااي
كل سنه وانتي سالمه عقبال مليون سنه شلللللللة مانشستر ….
(لوجين تذكرت ان اليوم عيد ميلادها ..يالله صديقاتها ذاكرين ..كملت قرايه )
احم احم انا نواره وقررت اكتب بخط ايدي بدال الكمبيوتر ..خبرك ماودي اخسر حبر
( ابتسمت لوجين على خبال نواره اللي ما يخلص )
اليوم بس اليوم شهدت البشريه كلها انولاد اجمل مخلوقه على الارض … حياتي لجونه تعرفين ماعرف اصفصف كلام سنع والذرابه تعافني …. بس اللي حبيت اقوله انك اغلى انسانه مرت علي بحياتي كلها وانك كل حياتي صحيح اني احب بنات شلة مانشستر بس الله يعلم وش مكانتك عندي … احترت وش اجيب لك هديه وحبيت انها تكون مميزه بالحيل لان حنا باخر سنه …لا لاتبكين داريه انك بتبكين صاحبتي واعرفك وفري دموعك لليل ههههههههه داريه ثقيلة دم ..هذا الهديه من الشله كلها احترنا وش نهديك وقررنا نسويها مشتتركه ياويلك اذا ستخدمتي العطر هههههههههه وشرايك بحجمه طلبته مخصوص …باااااي البنات بيذبحوني وكل سنه وقلبي ان شاء الله بخير
ملاحضه : ارتجف وانا اكتب لك بس لاتفكري اني بكيت
ابتسمت لوجين بين دموعها اكيد كانت تبكي نواره تحب تبين انها قويه عكس مشاعرها
( كانت الورقه كبيره وفيها كلام بالكمبيوتر بعده مجال لخط كل بنت وبالاخير صورة كل وحده منهم ..)
وهذي صوتي قبل 5 سنوات علشان ابين اصغر واحلى
وتحت صورة نواره مكتوب : وشرايك بالصوره اذبح صح
مرحبا انا ذوق
لجونه اليوم هذا نفسه اليوم اللي تعرفت عليك فيه قبل 3 سنوات كنتي بالصالون تستعدين للحفل وانا كنت طفشانه ورايحه كذا ..تذكرين لما فكرتيني اشتغل هنا وقلتيلي : انتي روحي جيب لي كافي
ماادريت ان هذي الكلمه من البنت اللي حبيتها وصارت صاحبتي وحبيبتي واختي وامي ….
فديت وقتن حط في دربي "صديق "…
واحدن يضحك معي واضحك "معه" …
واحدن لاصار وسط القلب "ضيق"
بالسوالف والمزايح " وسعه "
وان حكى باسلوبه العذب " الرقيق "
يسره من الجوف قلبن "يسمعه " ..
اتمنى يالوجين انك ماتنسيني واني احتفل معك كل سنه
وهذي صورتي

السلام عليكم انا والبندري قررننا نكتب مع بعض خبرك حنا توم ههههههههه
البندري قالت لي اكتب لك قصديده او اغنيه بس انا حبيت يكون كلامنا غير فكتبتلك اول مره شفنا بعض كنا مانحبك ومانطيقك ونفكرك مغروره تذكرين لما دزيتك جد كنت هبله مادريت انك عسل واميره …. وانتي مع وجهك كان ابتسمتي وقلتي عادي لا لازم تتسببين …هههههههههه تذكرين لما صرنا بالشقه مع بعض وانتي تقطعين المويه اذا دخلت وانا اعفس غرفتك الوصخه دائم ..امزح كلك على بعضك حلوه حتى اهمالك ونسيانك حلو ياحلى لجون …
كل عام وانتي سالمه

آف مابغت الجوري تعطيني القلم لزق فيها …
كل علم وانتي بخير ………موووووووووووه بوسه علشانك
( طبعت بوسه حقيقيه بالورقه )
لاتقرفين الروج مو سهل غالي على قلبي اللي بست فيه …
مادري وش كتب الحلوات خذوا كل الكلام اللي بخاطري وكتبوه بس انا بزيد عليه بكلمه اتمنى انها تعبر لك عن مشاعري وتوفيك حقك
احبك
وهذي صورتي انا والجوري…. انا احلى مو
على فكره وشرايك بالخاتم ..ذوقي انا وجوجو.. كان ودنا الماس بس الميزانيه لك عليها
مع تحيات :شلة منشستر
بكت لوجين فرح وحزن على صديقاتها اللي طول 3 سنوات ونص كانوا اقرب لها من روحها ونسوها كل وحدتها وحزنها …عرفت معهم الاددب والاخلاق الحلوه اللي ماتربت عليها خذت من طباعهم كثير , حست انها سعوديه جد ..تعلمت منهم اشياء كثير ولا الف مدرس يعلمونها …
طلعت من غرفتها ولبها يدق مشتاقه لصديقاتها صباحها هذا غير عن كل صباح جد قبل اربع سنوات انولدت من جديد…
لوجين بالبجامه والشبشب : بنات ..بنننننننننننات …جوجو بندور نونو ذوقي …بنات وينكم
مافي شي بالمطبخ بالصاله بغرفة نواره والبندري ..وذوق والجوري ..
لوجين : وينهم
فجاءه من ورائها يرشون رشاش الثلج ..
: هابي بيرتي زيتويوا …هابي بارتي زويتيوا
لوجين : ههههههههههههههههه
نواره: كل عام وانتي بخير
ضمتها
ولحقوها ذوق والبندري والجوري لحد ماطاحوا كلهم فوق بعض
البنات :هههههههههههههه
لوجين : مشكورين ياقلبي
ذوق: ولو كم لجلج عندنا
لوجين نزلت دموعها : تسلمون
البندري: لا لا خليه لليل على قولت نواره
نواره: ايه والله ….بدون دموع …لادموعه بعد اليوم مع جونسون
البنات ضحكوا وراحوا يستعدون للجامعه
*********************

بالجامعه
مع الايام صاروا الشباب والبنات شله او مجموعه وحده بحكم الدراسه والمحاضرات ..

وليد ونواره والجوري ومسفر كانو جالسين يفطرون بالبريك
وليد : واللي يعافيك نواره لاتتفلسفين
نواره: والله متاكده قالت الدكتوره اخر تسليم الاربعاء
مسفر : انا سلمته
الجوري : انت دافور من يجاريك
وليد: وانتي صادقه دودة كتب
الجوري انبسطت انه ايدها ماتدري ليه
مسفر: لااله الا الله …ذكروا الله
علي وسعيد كانو ماشين لعندهم
الجوري : وع جائو الغثه
مسفر : علي بيبكي لوجين مو هنا
الجوري ونواره ووليد:ههههههههههههههه
وليد: هذولا انا ماحبيتهم
نواره: يعني حنا اللي نحبهم والله علشان خاطر لوجين نعطيهم ووجه
علي سعيد: هاي
اللكل : هاي
علي : نواره وين لجونه
نواره: ماندري
سعيد : شخبارك جوجو
الجوري : تمام
وليد عصب بداخله لان الاخ سعيد يكلم الجوري غير عن اللكل يكلمها بحنان …
سعيد: مانتي بمحتاجه شي
وليد: لا مشكور
اللكل لف عليه مستغرب ليه يرد هو …
الجوري : لا مو محتاجه شي
مسفر: تفضلوا ليه واقفين
علي : لامشكور بس كنا جايين للوجين
لوجين من ورائهم : وش فيها لوجين
علي انبسط: لجون
قرب منها وحط ايده على خصرها وقربها كانه ضامها : كل سنه وانتي سالمه
بااسها على خدها وعطاها علبه صغيره: عقبال مليون سنه
البندري ونواره ومسفر ووليد ماعجبهم الموقف وتوقعوا من لوجين ردت فعل عصبيه
لوجين ابتسمت : شكرا …وانت سالم
نواره معصبه: علي .. لو سمحت احترم نفسك وبطل هذي الحركات
علي: نواره شفيك
نواره بنفاذ صبر : لوجين وقفيه عند حده لايتمادى
لوجين : عادي وش سوى
اللكل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجوري: وش سوى ؟؟ كل هذا وش سوى ..انتم هيه مسلمين خافوا الله
علي: مافي شي يستاهل تعصبون جذيه
وليد: صدق ببريطانيا …بس انتم عرب وخليجين
توه بينطق .. قاطعته نواره وهي تشوف وجه لوجين المنحرج
نواره: لو سمحتوا علي وسعيد ممكن تخلونا مع لوجين شوي
علي: اوكيه …بااي لجونه

بننننننننناتالرووايههههههههه طويلهــــ باقـــــي فيهــــــ
لااازم اشوووفــــــ التفااعل بعديييييين اكمممممممل


لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

قصة حب قصيرة قصة حقيقية

كان يذهب يومياً لدار الرعاية بالمسنين لتناول
الإفطار مع زوجته رغم أن عمره اقترب م…ن الثمانين .

عندما سألته عن سبب دخول زوجته لدار الرعاية بالمسنين؟ قال إنها هناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر (ضعف الذاكرة)

سألته: وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا؟

فأجاب: إنها لم تعد تعرف… من أنا !

إنها لا تستطيع التعرف عليّ منذ خمس سنوات مضت…

قلت مندهشاً:
ولازلت تذهب لتناول الإفطار معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من
أنت؟

ابتسم الرجل وهو يضغط على يدي وقال:
هي لا تعرف من أنا ..
ولكني أعرف من هي ♥

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

رمانه وتفاحه وحليب قصة حقيقية

رمانة


رمانه وتفاحه وحليب GetInline.aspx?messa
في أحد الأيام كان هناك حارس بستان…دخل عليه صاحب البستان

وطلب منه ان يحضر له رمانة حلوة الطعم…

فذهب الحارس وأحضر حبة رمان وقدمها لسيد البستان

وحين تذوقها الرجل وجدها حامضة…

فقال صاحب البستان:
قلت لك اريد حبة حلوة الطعم…

أحضر لي رمانة اخرى

فذهب الحارس مرتين متتاليتين وفي كل مرة يكون طعم الرمان الذي يحضره حامضا…

فقال صاحب البستان للحارس مستعجبا:

إن لك سنة كاملة تحرس هذا البستان…

ألا تعلم مكان الرمان الحلو …؟؟؟

فقال حارس البستان:

إنك يا سيدي طلبت مني أن أحرس البستان…

لا أن أتذوق الرمان…

كيف لي ان أعرف مكان الرمان الحلو…

فتعجب صاحب البستان من أمانة هذا الرجل…واخلاقه…

فعرض عليه ان يزوجه ابنته

وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة…

وكان ثمرة هذا الزواج هو:

عبد الله ابن المبارك


********* ******** ******** ********


تفاحة
رمانه وتفاحه وحليب GetInline.aspx?messa

بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة

على الأرض…فتناول التفاحة…وأكلها

ثم حدثته نفسه بأنه أتى على شيء ليس من حقه…

فأخذ يلوم نفسه…وقرر أن يرى صاحب هذا البستان

فإما أن يسامحه في هذه التفاحة أو أن يدفع له ثمنها…

وذهب الرجل لصاحب البسان وحدثه بالامر…

فاندهش صاحب البستان…لامانة الرجل…

وقال له: ما اسمك؟؟

قال له: ثابت

قال له : لن أسامحك في هذه التفاحة الا بشرط…

أن تتزوج ابنتي…

واعلم انها خرساء عمياء صماء مشلولة…

إما أن تتزوجها وإما لن أسامحك في هذه التفاحة

فوجد ثابت نفسه مضظرا…

يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الاخرة…

فوافق على هذه الصفقة

وحين حانت اللحظة التقى ثابت بتلك العروس…

وإذ بها آية في الجمال والعلم والتقى…

فاستغرب كثيرا …لماذا وصفها ابوها بأنها

صماء مشلوله خرساء عمياء…

فلما سألها قالت:

أنا عمياء عن رؤية الحرام خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله…

و مشلولة عن السير في طريق الحرام…

وتزوج هذا ثابت بتلك المرأة…وكان ثمرة هذا الزواج:


الامام ابي حنيفة النعمان ابن ثابت

********* ******** ******** ********


حليب
رمانه وتفاحه وحليب GetInline.aspx?messa

في وسط الليل…تقول الأم: اخلطي الحليب بالماء

ثم تخرج القصة المعروفة:

يا أماه اذا كان عمر لا يرانا…فإن رب عمر يرانا…

وسمع أمير المؤمنين عمر كلام هذا الابنة التقية…

وهو يتجول ليلا بين بيوت المسلمين

وزوجها لابنه عاصم…..

فأنجبا أم عاصم….إنها أم


عمر ابن عبد العزيز

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

سر المسجد المهجور – قصة جميلة

يقول أحدهم ركبنا أنا و خالي سيارتنا وأخذنا طريق العودة بعد أن صلينا الجمعة في مكة وبعد قليل ظهر لنا مسجد مهجور كنا قد مررنا به سابقا أثناء قدومنا إلى مكة و كل من يمر بالخط السريع يستطيع أن يراه ، مررت بجانب ط§ظ„ظ…ط³ط¬ط¯ وأمعنت النظر فيه ….. و لفت انتباهي شئ ما
سيارة فورد زرقاء اللون تقف بجانبه . مرت ثواني وأنا أفكر ما الذي أوقف هذه السيارة هنا ؟
ثم اتخذت قراري سريعا…خففت السرعة ودخلت على الخط الترابي ناحية المسجد
وسط ذهول خالي وهو يسألني : ما الأمر ؟ ماذا حدث ؟
أوقفنا السيارة في الأسفل ودخلنا المسجد وإذا بصوت عالي يرتل القرآن باكيا
ويقرأ من سورة الرحمن فخطرلي أن ننتظر في الخارج وأن نستمع لهذه القراءة
لكن الفضول قد بلغ بي مبلغه لأرى ماذا يحدث داخل هذا المسجد المهدوم ثلثهn
والذي حتى الطير لا تمر به
دخلنا المسجد وإذا بشاب وضع سجادة صلاة على الأرض وفي يده مصحف صغير يقرأ فيه ولم يكن هناك أحدا غيره …….. وأؤكد لم يكن هناك أحدا غيره
قلت السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فنظر إلينا وكأننا افزعناه ومستغربا حضورنا .
ثم قال وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سألته صليت العصر؟ قال لا قلت لقد دخل وقت صلاة العصر ونريد أن نصلي

ولما هممت بإقامة الصلاة وجدت الشاب ينظر ناحية القبلة و يبتسم
لمن ولماذا ؟ لا أدري
وفجأة سمعت الشاب يقول جملة أفقدتني صوابي تماما
قال بالحرف الواحد: أبشر .. وصلاة جماعه أيضا!
نظر إلي خالي متعجبا … فتجاهلت ذلك ثم كبرت للصلاة و عقلي مشغول بهذه الجملة
أبشر ….. وصلاة جماعه أيضا
من يكلم وليس معناأحد ؟ المسجد كان فارغا مهجورا . هل هو مجنون ؟

بعد الصلاة … أدرت وجهي لهم ونظرت للشاب وكان مازال مستغرقا في التسبيح
ثم سألته كيف حالك يا أخي ؟ فقال بخير ولله الحمد
قلت له سامحك الله … شغلتني عن الصلاة ؟ سألني لماذا ؟
قلت وأنا أقيم الصلاة سمعتك تقول أبشر .. وصلاة جماعه أيضا
ضحك ورد قائلا وماذا في ذلك ؟ قلت لا شىء ولكن مع من كنت تتكلم ؟
ابتسم ثم نظر للأرض وسكت لحظات وكأنه يفكر ….. هل يخبرني أم لا ؟
تابعت قائلا ما أعتقد أنك بمجنون …شكلك هادئ جدا … وصليت معانا وما شاء الله
نظر لي … ثم قال كنت أكلم المسجد
كلماته نزلت علي كالقنبلة . جعلتني أفكر فعلا .. هل هذا الشخص مجنون !

قلت له نعم ؟ كنت تكلم المسجد ؟ وهل رد عليك المسجد ؟
تبسم ثم قال ألم أقل لك إنك ستتهمني بالجنون ؟ وهل الحجارة تتكلم ؟ هذه مجرد حجارة
تبسمت وقلت كلامك صحيح وطالما أنها لا ترد ولا تتكلم … لم تكلمها ؟

نظر إلى الأرض فترة وكأنه مازال يفكر … ثم قال دون أن يرفع عينيه
أنا إنسان أحب المساجد كلماعثرت على مسجد قديم أو مهدم أو مهجور أفكر فيه
أفكر عندما كان الناس يصلون فيه وأقول لنفسي يا الله كم هذا المسجد مشتاق لأن يصلي فيه أحد ؟ كم يحن لذكر الله ..أحس به … أحس إنه مشتاق للتسبيح والتهليل يتمنى لو آية واحدة تهز جدرانه وأحس إن المسجد يشعر أنه غريب بين المساجد .. يتمنى ركعة .. سجدة ولو عابر سبيل يقول الله أكبر …فأقول لنفسي والله لأطفئن شوقك ..والله لأعيدن لك بعض أيامك ..أدخل فيه … وأصلي ركعتين لله ثم اقرأ فيه جزأ كاملا من القرآن الكريم
لا تقل إن هذه فعل غريب .. لكني والله ..أحب المساجد..

دمعت عيناي ….نظرت في الأرض مثله لكي لا يلحظ دموعي …من كلامه .
من إحساسه…. من أسلوبه .. من فعله العجيب ..من رجل تعلق قلبه بالمساجد…ولم أدري ما أقول له واكتفيت بكلمة جزاك الله كل خير،
سلمت عليه وقلت له لا تنساني من صالح دعائك

ثم كانت المفاجاة المذهلة
وأنا أهم بالخروج من المسجد قال وعينه مازالت في الأرض
أتدري بماذا أدعوا دائما وأنا أغادر هذه المساجد المهجورة بعد أن أصلي فيها ؟
نظرت إليه مذهولا….. إلا أنه تابع قائلا:

"اللهم يا رب . اللهم إن كنت تعلم أني آنست وحشة هذا المسجد بذكرك العظيم،وقرآنك الكريم لوجهك يا رحيم . فآنس وحشة أبي في قبره وأنت أرحم الراحمين"..

حينها شعرت بالقشعريرة تجتاح حسدي وبكيت وبكيت كطفل صغير

أخي الحبيب أختي الغالية
أي فتى هذا ؟ وأي بر بالوالدين هذا ؟
كيف رباه أبواه ؟ وأي تربية ؟ وعلى أي شئ نربي نحن أبناءنا ؟
كم من المقصرين بيننا مع والديهم سواء كانوا أحياء او أمواتا ؟

هل سأل أحدنا نفسه يوما ..ماذا بعد الموت؟ نعم ماذا بعد الموت؟
حفرة ضيقة.. ظلمة دامسة..غربة موحشة… سؤال وعقاب…وعذاب ..وإما جنه..أو نار!

نسأل الله حسن العمل وحسن الخاتمة . اللهم آمين

لطفا إن أعجبك محتوى الرسالة أعد إرسالها لمن تعرف ليعم الخير والفائدة
الدال على الخير كفاعله ويكون ذلك في ميزان حسناتك إن شاء الله تعالى

لا تنسونا من دعائكم جزاكم الله خيرا، وكل عام و أنتم فى طاعة الله..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

قصه حزينه ومؤثره قصة رائعة

!!والله أحزنني حال بعض ضعاف النفوس وأبكاني حال الأيتام!!

لم تعلم ساره ماتخبأه الاقدار لها

عندما اخبرها الطبيب انها حامل

طارت من الفرحه ولم تكد تصدق ماتسمع بعد زواج دام اكثر من خمس سنوات دون حمل

اتصلت على زوجها واخبرته انها حامل فكاد ان يطير عقله من الفرح فسجد شكرا لله

سارت الايام والزوجين سعيدين بهذا الحمل

حيث اخبرتهم الطبيبه بعد عدة اشهر انه ولد

ذهبت ساره الى السوق لتجهز ملابس صغيرها لانه لم يتبقى الا اقل من شهر وتلد

لذلك عليها ان تجمع له ملابس الولاده

الاب بدوره ذهب الى محلات الاثاث ليجهز غرفه لصغيره

في تلك الليله حست ساره بألام الولاده

ايقضت زوجها من النوم واخبرته بانها لم تنم طوال اليل بسبب الالام التي تحس بها .

وطلبت منه ان يأخذها الى المستشفى

في الطريق قالت له ياخالد اذا رزقنا الله بمولود ماذا ستسميه

قال اختاري انتي ياحبيبتي

قالت لا اترك الاسم لك

وقالت بصوت حزين فيه ابتسامه حزن

لو ان الله قبض روحي وانا ألد فانتبه لابني ياخالد

نظر اليها زوجها بنظره خوف واراد ان يهدئ من روعها

انتي ياساره اول مره تلدين لذلك من الطبيعي ان تخافي

فلاداعي للخوف

كل الحريم يلدون والحمدلله لم يحدث لهن مكروه

قالت له

خالد : اعطني يدك

فمسكت يده وضمتها الى صدرها وهي تقول بخوف وحزن شديدين

ممكن اموت وانا ماشفت ولدي

فاذا طلع بصحه جيده

ضمه بيدك هذي الي ضميتها انا

عشان احس فيها

ابي وانا بالقبر احس بولدي

غضب خالد من كلامها وسحب يده من يدها وقال له تعوذي من الشيطان واذكري الله ياساره

تفائلي بالخير تجديه وان شالله ماصاير الا الخير

قالت ساره لزوجها

خالد : انا قبل ليلتين رأيت رؤيا غريبه ولا ادري ماهو تفسير ذلك الحلم

رايت انني وانت ومعنا طفل كأنه في الحلم انه ابننا واقفون في طريق

واذ بقطار يمر ويقف امامنا

وانت بجانبك امرأه لااعرف من هي فدفعت بي وبأبننا للركوب بالقطار

واذا باحد حراس القطار يمسك بيدي ويركبني القطار

فقال انتي لك مكان لدينا

اما الطفل فمكانه في القطار الرابع

وبعد ان مر اربع قطارات

وقف القطار الرابع

وبينما انت كنت مشغول عن الطفل دفعت به تلك المراه الى القطار

وهي تضحك

فركب القطار وجلست انت مع تلك المراه

وحقيقة انني خفت من هذا الحلم ولا ادري ماهو تفسيره

قال خالد لزوجته تعوذي بالله من شر ماريتي

هذي اضغاث احلام يازوجتي

عندما وصلا المستشفى دخلت سارها قسم التوليد

وتم عمل الفحوصات والاجراءات الازمه

حيث قررت الطبيه ان يتم ادخال ساره الى غرفة الولادة

طلبت ساره من الطبيبه ان تسمح لزوجها بمرافقتها ولاكنها رفضت وقالت لها توكلي على الله وكل شي بيد الله سبحانه

قالت ساره للطبيبه اريد ان اكلم زوجي في الممر فقط

وانا على السرير

فوافقت الطبيبه

في الممر اتى خالد ونظر الى زوجته بابتسامه

واذا بوجهها شاحب مصفر

قال لها مابك ياساره

اليوم اسعد يوم في حياتنا وانتي ط­ط²ظٹظ†ظ‡

مفروض ان تكوني سعيده لهذا اليوم لان الله سيرزقنا مولولدا وباذن الله ساسميه على اسم والدك اكراما لك ياحبيبتي

نظرت اليه بعينيها الشاحبتين

وقالت له

خالد تحبني

قال خالد : ياساره اكيد احبك واموت فيك بعد

دمعت عينيها وامسكت بيديه وضمتهما على صدرها

قالت له خالد

اذا انا مت وعاش ولدنا ماراح امنعك من انك تتزوج

بس ارجوك لاتحط الولد عند زوجتك

حطه عند اهلي او اهلك بس لاتحطه عند وحده ثانيه

قال اعوذ بالله شفيك اليوم ياحبيبتي متغيره مره

وين ساره المؤمنه بقضاء الله وقدره

بعدين هذي مو عمليه خطيره او مرض خطير عشان تخافي

هذي ولاده سهله باذن الله

قالت خالد انا حاسه ان هذا اخر يوم لي في هالدنيا

لو الله اخذ روحي سامحني

ارجوك ياخالد سامحني لو قصرت عليك في يوم

سامحني اذا انا اخطيت عليك او ماسمعت كلامك

في هالوقت خالد ماقدر يتمالك اعصابه وسقطت دمعه من عينه على يد ساره

قال لها ساره صدقيني انتي اغلى واعز مااملك بهالوجود

وحط راسه على صدرها وجلس يبيكي

اتت الطبيبه وقالت لهم توكلو على الله وادع لزوجتك ان الله يسهل عليها الولاده

دخلت ساره غرفه الولاده ومعها الطبيبه والممرضات

وخالد جالس يتذكر شريط حياته مع ساره من اول ماتزوجو لين اليوم وهو يدعي الله ان يسهل على زوجته الولاده

راح ساعه وخالد ينتظر لين حس بالتعب وتمدد على الكرسي لعله يرتاح بعض الوقت

بعد مضي ساعتين واذا بالطبيبه تصحيه من نومته فقالت له مبروك رزقك الله بولد

لم يتمالك نفسه من شدة فرحته ومسك الطبيبه من دون ان يشعر واراد ان يضمها الى انه تدارك الوضع فتعذر منها وشكرها

ثم توجه للقبله وسجد شكرا لله

ثم قال للطبيه وماهو حال زوجتي

قالت انها تعبانه قليلا ونقلناها الى العنايه المركزه

قال خالد : مابها يادكتوره طمنيني

قالت له : لديها نزيف حاد وارتفاع في الضغط مما جعلها تدخل في غيبوبه

صعق خالد من هذا الخبر فكاد أي يغشى عليه مما حدث لزوجته

هدأته الطبيبه وقالت عليك بالدعاء لها ونحن سنفعل مابوسعنا والي كاتبه الله سيقع

ذهب خالد وتوضأ ثم صلى ركعتين دعى لزوجته بان يشفيها الله مما هي فيه

بعدها ذهب ليرى ابنه

وهو يضحك تاره فرحا بابنه ويبكي تاره بسبب ماحل بزوجته

ثم ذهب الى الطبيبه يستاذنها للدخول على زوجته

دخل على زوجته فرءاها صفراء اللون شاحب وجهها

والاجهزة على جميع جسمها فبكى بكاء الطفل

بعد ان كانت قبل قليل معه في أتم صحه وعافيه

كيف تبدلت الاحوال وصار ماصار

جلس بجانبها يقرأ عليها القران ويدعو لها

اتت الطبيبه واخبرته بان عليه ان يخرج لانه ممنوع الزياره لها

خرج خالد الى بيته وجلس هناك يصلي ويدعي الله بان يشفي زوجته الى ان احس بالتعب ثم ذهب لينام قليلا

في منتصف اليل جرس الهاتف يرن ورد عليه خالد اذا به المستشفى

الو

نعم

انت خالد

نعم

اعظم الله اجرك في زوجتك

اردنا ان نخبرك ان زوجتك قد فارقت الحياة لكي تاتي لانهاء اجراءت استلامها

سقطت السماعه من يد خالد من الصدمه التي حلت به وبكى حتى جفت عيونه من الدموع

اتصل على اخيه ووالده واهل زوجته واخبرهم

ذهب الى المستشفى وقد قرر المستشفى خروج الاثنين من المستشفى

الام والطفل معا

جميع من في المستشفى بكى لهذا المنظر خرجت الام ملفوله بالكفن الابيض مودعة الدنيا ورائها

وخرج الطفل ملفوفا بخرقة بيضاء الى هذه الدنيا من دون ام

خرجو في لحظه واحده وفي دقيقه واحده وفي سياره واحده

ولكنه لم يكتب لهما ان يرا بعضها

ولم يكتب لها ان يجتمعا

اجتعما طيلة تسعة اشهر وفي اللحظات الاخيره تفرقا

خرجا من المستشفى وكل منهما له طريق

الام الي المقبره

والولد الي بيت والده

اخذو ساره ونقلوها الى القريه التي يعيش بها اهلها واهل زوجها كي يصلى عليها وتدفن هناك

تقبل زوجها العزاء بكل الم وحسره ومراره على فراق زوجته وهو راض بقضاء الله وقدره

كان يتذكر كلمات زوجته ويرددها

احس بما كانت تحس به من دون اجلها عندما كانت تقول له تلك الكلمات في السياره وفي المستشفى

وضع خالد ابنه عند والدته كي تهتم برعايته وتربيته

اهتم خالد بصغيره فهد الذي اسماه على اسم والد زوجته وفاء لعده لها واكراما لحبه لها

وكان خالد يأتي كل اسبوع من الرياض ويلاعبه ويحضر له الهدايا والالعاب ويقضي معه يومي الخميس والجمعه في اللعب والجلوس مع ابنه

ويوم الجمعه يودع ابنه مساءا لكي يذهب الى عمله

كان الابن متعلقا بوالده ويحبه حبا شديدا فلا يكاد يتركه طوال وقته

كان والد خالد ووالدته يلحون عليه بالزواج ولكنه كان يفكر بكلام زوجته ساره

حيث ان خالد يحبها حبا جنونيا يمنعه من الزواج من بعدها وفاء وحبا لها

ولكن والديه اصرا على زواجه لانه وحيدا في الرياض مما يستدعي سرعه زواجه من فتاه تقوم بشؤنه وترعاه

كان خالد بين نارين

نار زوجته التي ستأكل النيران قلبه اذا تزوج وخان وعده معها

ومن الجهه الاخرى انه ان لم يتزوج فسيكون قد عصى والديه واغضبهما

وفي الاخير استجاب لرغبه والديه ارضاء لهما لان رضى الوالدين من رضا الله

فخطبت له والدته فتاه وقررا الزواج

كان عمر ابنه فهد سنه

اشترط خالد على الزوجه بان تقبل بوجود ابنه فهد بالبيت للعيش معهما

ورفضت في البدايه ولاكنها وافقت بالاخير

كانت الزوجه تعامل فهد معاملة متوسطه

لم تقسو عليه ولم تعطف عليه

كانه أي طفل بالشارع لايعنيها امره

ان اكل فلا يهم

وان لم ياكل كذلك

كان خالد يشدد على حصه زوجته بالحرص على الطفل وانه يتيم فيه اجر كبير

وكانت لاتلقي بالا لكلامه

رزقهمها الله في اول سنه بطفل

وبعد سنتين رزقهما لله بطفل اخر

وكانت حصه بعد ولادة الطفل الاول تتغير شيئا فشيئا حيال فهد

كانت تضربه اذا اخطأ بعكس ابنها

وكانت تعطي ابنها الالعاب الجديده

وفهد لاياخذ الا الالعاب القديمه

وبعد ان اتاها المولد الاخر بدأت تقسو على هذا الطفل اليتيم

ففي اتفه الاسباب كانت تضربه وتهينه

وتدعي امام زوجها انها تعامله مثل اخوانه وانهم جميعا ابنائها

كان الصغيرلا يفقه شيئا مما يجري

حيث كانت لاتهتم بملابسه فتشتري لابنائها الملابس الجديده بكثره وتشتري له لباسا واحد

وفي الشتاء لاتهتم بالباسه لبسا ساترا عن البرد بعكس ابنائها حيث تلبسهم افضل واحسن الملابس الشتويه اما فهد فاذا رايت ملابسه بالشتاء كانك تحسبه بالصيف

فطفل في عمر اربع سنوات لايعي من الحياة شيئا الا الاكل والمرح والنوم

كان خالد قد اخذ عهدا على نفسه بعد ان تزوج وبعد ان نقل ابنه للعيش معه ان يذهب اسبوعيا لزيارة قبر زوجته

فكان كل يوم اربعاء يأخذ ابنه معه لزياره اهله في القريه وزيارة قبر زوجته والدعاء لها

كلن يبكي كثيرا عند قبرها من حبها لها

وكان ياخذ ابنه فهد

ويقول له ابنه

بابا ليش تبكي

يقول له هذي ماما هنا

في احد المرات قال فهد لوالده :

بابا

قال الاب سم ياولدي

قال ماما هنا ماتضرب؟

قال خالد ليه ياولدي

مامام اصلن ماتضرب

قال ماما حصه تضربني كثير

قال لا ماما حصه تحبك بس انت اذا اخطيت ممكن تضربك مثل اخوانك

قال طيب ماما تحبني؟

قال ايه تحبك وتموت فيك

قال فهد بابا خلها تطلع ابي اشوفها

قال هي الحين بالجنه ياحبيبي

قال بابا ابي اشوفها

طلع صورتها من جيبها قال هذي ماما يافهودي

قال فهد ماما حنوووه

يعني حلوووه

قال ايه هي حلوه مثلك وتحبك بعد

مسح دموعه خالد وطلع من المقبره وهو يدعي لزوجته بالجنه والغفران

كان خالد كل ليله يتكذر اخر كلمات زوجته بالسياره وبالمستشفى

وكان يتذكر ذلك الحلم الغريب الذي قالته له زوجته

يفكر فيه دائما وابدا الى ان يقطع تفكير وهواجيسه النوم

كان خالد يرى في كثير من الاحيان رؤيا لزوجته وهي جالسه في حديقة غناء كلها ورود وبساتين وطيور تغرد حولها وهي تحكي له انها سعيده ومبسوطه في حياتها وانها في الجنه وكانت تشير اليه بالحلم الى مكان بعيد وتقول له انظر ياخالد هناك هل ترى

فيلتفت فيرى عربة قطار كبيره

قالت له ساره هذه ياخالد العربه التي اتيت بها الى الجنه

وانا ياخالد سعيده ومبسوطه ولكن هناك مايكدر خاطري قال خالد ماهو

قالت انتظر العربه الرابعه ففيها مايسرني ويقر عيني

ويسالها خالد بالحلم ماهو ؟

ولاكنها لاتجيبه

تكرر عليه هذا الحلم اكثر من مره

وسال عنه ولم يجد له جوابا

بعد سنه من وفاة زوجته راى نفس الحلم ولاكن باختلاف وجود عربتين

وقالت له نفس الكلام وانها بانتظار العربه الرابعه

كان خالد يقوم من نومه سعيدا بعد ان راى زوجته سعيده في الجنه ولكنه لم يفهم مايؤله له ذلك الحلم المخيف

بعد السنه الثالثه راي خالد زوجته وهي تشير اليه ان العربه الثالثه قد اتت

وانها قد قرب موعد اللقاء

مما زاد الحيره في نفس خالد والشكوك في هل هذه احلام ام اضغاث احلام وكان دائما يتعوذ بالله من شر مارأى

في ليلة الاربعاء ومع شدة البرد قرر خالد ان يذهب بالغد الى القريه لزياره اهله وزوزجته وكان يفكر هل يذهب بأابنه ام يتركه في بيته حفاظا عليه من البرد لان البرد شديد ويخاف على ابنه

نام خالد تلك الليله ورأى في منامه حلما مفرحا ومخيفا في نفس الوقت

فقد راى زوجته في تلك الجنه التي رءاها من قبل وهي فرحه مبسوطه وتشير له الى العربات وهن ثلاث عربات وتقول له غدا ستصل الرابعه وكررتها ثلاث مرات

قام خالد من نومه فزعا خائفا وهو يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم

وقام فصلى ركعتين وتعوذ بالله من شر مارأى ودعا الله ان يحفظه وذريته من كل شر

بعد هذا الحلم دخلت خالد الشكوك في ان ابنه سيصيبه مكروه في هذه الرحله فقرر تركه في البيت حفاظا عليه

وفي المساء وصى زوجته على ابنائه كلهم وبالذات ابنه اليتيم لانه اول مره يتركه لوحده معهم

ثم ذهب الى القريه لزياره اهله وزوجته كعادته كل اسبوع

بعد ان وصل اتصل على بيته وكلم زوجته وكلم ابنه فهد يساله عن اخباره ووعده ان يحضر له هديه اذا رجع

وقال له فهد

بابا ليه ماخذتني اشوف ماما

قال يولدي خلها المره الجايه

اليوم برد ولا اخذتك

بكى فهد وهو يكلم والده قال مابي مابي

ابي اشوف ماما ابي ماما

انا احبها

قال له والده طيب ياحبيبي انا بسلم على امك واجي الليله ماراح انام الا معاك ان شالله

كانت حصه قد عزمت اهلها واخواتها في البيت للعشاء

وقد حضر الجميع من نساء واطفال وامتلأ البيت منهم

واصبح الاطفال يسرحون ويمرحون في فناء المنزل وفي داخله

وكان الصغير فهد يلعب ويلهو معهم

كان الجو شديد البروده وكان الجميع عليه من الملابس مايكفيهم الا فهد فليس عليه الا قميصا بالكاد يستر بدنه

وبما انه طفل لايعي ولا يدرك عواقب البرد

فقد ظل يلعب ويلهو مع الاولاد حتى تغلغل البرد في عظامه وجسمه فجلس على الارض يلهث من التعب والاطفال من حوله يلعبون

صاحت حصه باعلى صوتها يلا تعالو العشا يابزارين

راح الاطفال يركضون الى الداخل وتبقى فهد يلهث من التعب وقد قضى البرد على جسمه واتعبه واصبح يكح ولا احد يعلم عنه

تجمع الاطفال من جهه على العشاء والنساء من جهه فكل لاهي في اكله الا هذا الطفل اليتيم المسكين لاحد يعلم عن امره شيء الا الله

جلس الجميع ياكلون في غرفه دافئه حتى امتلأت بطونهم وتفرغوا للكلام واللعب

فقالت احدى الفتيات لاخرى دعينا نخرج نتمشى قليلا في فناء المنزل

فخرجتا الفتاتين فاذا بهما يريا فهد ممدا على الارض وقد تقوقع على نفسه من شدة البرد

ضحكت احداهما وقالت شوفي هالبزر الخبل نايم بالحوش

خلي نصوره تشوفه امه

صورت الطفل بالفيديو وذهبت به الى حصه قالت لها شوفي ابنك وين نايم فيه

جلسو يتفرجون على الفلم قالت حصه ايه الولد طلع نوام على امه

وكان الجميع يعتقد انه قد غلب عليه النعاس ونام

قالت حصه الله يستر لايجي الولد شي

وش يفكنا من ابوه

في هذه الاثناء قد رجع خالد من القريه وفتح الباب واذا به يرى ابنه فهد ساقطا على الارض وقد تقوقع على جسمه

ركض مسرعا اليه وحمله من الارض وهو يحرك جسمه معتقدا انه نائم

ويقول له فهد حبيبي نايم هنا؟

وهو لايجيب صار ينفض جسمه ويحرك وجهه

فهودي حبيبي انا بابا وصلت من عند امك يلا قوم ابي احضنك

فهودي حبيبي ماما تسلم عليك قوووم

لم يتحرك الابن

كان لون جسمه ازرق وشديد البروده

اسرعه به الى المستشفى وبعد اجراء الفحوصات عليه

اخبره الطبيب ان الطفل قد مات من شدة البرد فسقط خالد على الاض وهو يبكي ويقول صدقت ساره صدقت ساره

يقصد ذلك الحلم الذي راته وهو القطار

وهذه قصته

الى كل امرأه او رجل فليخاف الله في الايتام

وقد وصانا الرسول عليه السلام بالايتام

سبحانك اللهم و بحمدك سبحان الله العضيم

سبحانك اني كنت من الضالمين

ربي اغفر لي ولوالدي

استغفر الله واتوب اليه

منقول لكم للفائدة

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

قصه مضحكه مره مره !!!!!

ولا الضالين ..

موقف ما راح انساه كنت داخل مسجد وقت المغرب ومتأخر والامام يقرا في سورة بعد ما خلص من الفاتحة وكان الميكرفون متعطل المهم دخلت متحمس وبالحق على الصلاة معهم الا وعلى دخلتي اسمع الامام يقول (ضالين) وانا على دخلتي كبرت وقلت آمين .. الا واللي في الصف الاخير ماتوا من الضحك وقطعوا صلاتهم .. وانا احسب الامام في الفاتحه وهو يقرا سورة ثانية .. وسكت الامام شوي وكأن وده يضحك .. واناما علي قاصر ضحكت معهم المضحك اني كنت متحمس

كله من الثلج قصه مضحكه مره مره !!!!! 36_15_6.gif

تقول كنا في مكة ايام الحج وكانت خيمتنا في مكان مرتفع بعيد عن سيـارات الماء .. ذهب أخوي يجيب (ثلـج) وجاب قطعة كبيرة شايلها فوق كتفه ثم جت ثنتين من خواتي الصغـار بيساعدونه على إنزال الثلج وكان حريص .. بحيث انه لف قطعة الثلج بإحرامه اللي على كتفه حتى ماتثـلـج (تبرد) يدين خواتي المهم خواتي سحبوا إحرامه (السفلي) بدلا من اللي فوق اللي فيه الثلج .. وبسرعة … طاح الإحرام وطاح الثلج .. وطاحوا أخواتي من الضحك ..

عسى ما نست

مرة زوجتي غيرت الثوب ونقلت أغراضي من الثوب الأول إلى الثوب الجديد .. رحت أصلي الفجر وركبت السيارة وشغلتها وأنا أسوق تذكرت وقلت : عسى ما نست تحط المفاتيح في جيب الثوب ( والمفاتيح كلها بميدالية وحده طبعاً ) !! وأفتش جيوبي والله المشكلة مافيها مفاتيح .. وشلون إذا رجعت افتح الباب !! وانا محتار و أفكر يوم جيت ارجع إلى البيت وأطالع .. وألقى المفاتيح قدامي مشغل بها السيارة ..( والله الذكاء

معرس بألف شوكة وشوكة قصه مضحكه مره مره !!!!! 110103_wedding_prv.g
واحد تزوج على زوجته ( ومن الحرة اللي فيها )… جت في ليلة عرسه خذت ثيابه اللي بيلبسها ومسحت عليها قشر" برشوم " والبرشوم فاكهة لها اشواك رهيبة وماتنشاف

<<<<<<<<<<<< زين سوت قصه مضحكه مره مره !!!!! 36_11_6.gif

الشغالـة

اتصلوا علينا المطار قالوا ترى شغالتكم وصلت .. وعلى شان نفتك من تفويض استلام رحت بنفسي أخذ الشغالة … المهم وصلت المطار وخذت الشغالة بطبيعة الحال معها شنطه فيها ملابسها .. استلمت الشغاله وطلعنا للسيارة فتحت شنطة السيارة على شان تحط شنطتها .. تفاجأت … أن الشغاله مدت رجلها بتركب في الشنطه قدام العالم .. وانا ما مسكت نفسي ما قلت لها لا قعدت اضحك وما مسكت نفسي وقمت أشر لها على شان تنزل والعالم تضحك .. المهم في الاخير نزلت من الشنطه .. بس بعد ما كل الموجودين جاهم مسيل الدمووع من الضحك ..

وش اللي صار

فيه وحده من القديم تستحي مرة مرة .. ولما تزوجت كانت تستحي حتى تتكلم مع زوجها .. وكانوا الحريم يلومونها على هالحياء الزايد ويقولون لها لازم تحكين مع زوجك و تمزحين معه تدفينه بيدك مثلاً .. وصممت هالمرأة على كسر هالحاجز من الحياء الزايد … ومرة من المرات هي وزوجها بالسطح يوم جاء الزوج بينزل مع الدرج ألا وهي تسرع وتدفه (تدفعه) وهي تبسم .. تدحرج المسكين وترن ترن مع هالدرج الى ان وصل آخر درجة وهو بعد ما استوعب وش اللي صــــــار …

<<<<<< لو اني بمكانه طلقتها هههههههههه

مطر مفاجئ

وحده يوم عرسها بعد ما خلصت من التجميل والتسريحة .. يوم جت تطلع على الحريم والرزة على المنصة .. شافت بعض (الحمرة) في يدها دخلت تغسل يدها وفتحت الحنفية .. ومـادرت الا والدش يصب على راسها !!
<<<<< قهررررررررر

تحريك جو

فيه وحده تقول في اول ايام زواجي طلب مني زوجي ان افتح له علبة بيبسي .. وبغيت احرك الجو بشي من الفرفشة .. قمت وفتحت العلبة قدام وجهه و… يا للهول طاااااااش البيبسي على وجه وملابسه والجدار .. وانا مع خوفي جتني حاله هستيرية من الضحك وانا اشوف هالموقف ..

تطبيق واقعي
وفيه وحده بعد تقول في الاسبوع الاول من زواجي حلمت اني العب مع اخواني وقام اخوي الصغير واخذ شي من اغراضي وقمت الحقه حتى مسكته وقمت اضربه واصفقه .. يوم توقظت لقيت اني اضرب زوجي !!

نتيجة اللقااااافه
فتاة قد تعودت هي وأخوتها إذا مـر أحدهم بجانب الثاني مـد رجله ليسقطه على الأرض ،،، فلما تزوجت وفي -الأسبوع الأول – من الزواج وحين نهض الزوج من وجبة الغداء لغسل يديه مــدت الفتاة رجلها – كالعادة – فسقط الزوج وكسرت ذراعــه واما الفتاة من شدة خجلـها من الموقف ذهبت لأهلهـا !!!!!

دايماً تصيــــر
وهذي سالفة أمي قامت تلبس شرشف الصلاة تبي تصلي وفجأه رن التلفون ورفعت السماعه وبدل ماتقول ألو قالت الله أكبر هههههههههه وبصراحه عجزت تتكلم ورمت السماعه وطاحت من الضحك ……..
ّّّّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أتمنى انها أعجبتكم ….. قصه مضحكه مره مره !!!!! zxcv3.gif قصه مضحكه مره مره !!!!! zxcv3.gif قصه مضحكه مره مره !!!!! zxcv3.gif

أختتتتكم: قصه مضحكه مره مره !!!!! 36_11_9.gif مرج البحرقصه مضحكه مره مره !!!!! 36_11_9.gif منهقول

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
القصص والروايات

ليله الدخله حصلت بعد سبعةاشهر؟؟ قصة حقيقية

تزوج وبأول أيام الزواج (الدخله) اكتشف إنها ليست بعذراء
أول يوم انصدم ، وهي تبكي وتترجاه وهي تترجاهـ تترجى رب العالمين إنه يقبل توبتها اللي تابتها من قبل ما يخطبها
وجلست تسلم برجوله بس يرحمها ويستر عليها
وحلفت له انها تابت لله مو من اجل الناس ، بل من أجل رب العالمين
وحالتها الصحيه متدهورهـ ، وحست بالفرج يوم تمسكت بدينها
من شد بكاها وترجيها له ،، قال لها انا بتركك معي 7 اشهر
بعدها نسوي مشكله واطلقك عشانها
يعني توماتيك راح اسوي مشكله صغيره بالبيت ونكبرها لين توصل للطلاق
وانتهى الوضع .. وأن شاء الله اني سترتك بس لا ألمسك ولا تلمسيني نجلس مثل الأصدقاء
هذا الحل الأخير بعد كل المحاولات منها
المهم هو ما يعاشرها ابد .. يطلع مطاعم سوق وسافرو مع بعض
بس كأنها واحد من اصدقائه
بعد مرور 7 اشهر ،، جاء وقت الطلاق وهي مجهزه نفسها ودموع الفراق تحفر خديها
خلاص بتطلع من البيت ومنتظره الـ 3 كلمات ( طالق طالق طالق )
قال ما بطلقك اللحين بالاول نروح مشوار بسيط واول ما نوصل بيت اهلك بطلقك قبل ما تنزلي من السياره
طلعو من البيت وشنطتها وكل اغراضها معها .. وراح وقف فيها عند مشغل للكوفيرا
قالت ايش هذا : قال ابغاك تدخلين تزبطي مثل ما أخذتك أبغى ارجعك
قالت : ما يسير كيف ازبط نفسي اهلي بيشكو وكيف اطلق وارجع البيت مثل ما جيتك مزبطه وكاشخه
قال هذا شرٌطي وإلا بقلهم عن السبب الأساسي لطلاقك
هي خافت كثير وما كان منها إلا تسوي اللي طلبه
دخلت وزبطت نفسها وطلعت السياره وكأنها عروس مثل أول أيام زواجها
اول ما ركبت طلب منها فتح درج السياره
فتحته إلا فيه تذكرتين وطقم ذهب
قال لها .. زوجتي العزيزه .. مرت 7 اشهر ما رأيتك فيها إلا :
1- مصليه لفروضك كامله وبوقتها
2- ميقضتني لكل الصلاوات بالمسجد
3- مهتمه ببيتك وبنفسك ومهتمه فيه
4- كل قنواتك اسلاميه
5- بآره بوالديها وبوالديك
رآيت فيك صفات المرآءه المسلمة
انتي اذنبتي وتبتي .. فقبل الله توبتك فما بالك بعبد من عبيد الله لا يقبل بك
قال / انتي زوجتي غاليتي نظرتي لك من بعد اليوم نظره زوج لزوجته بكامل صفاتها وثقتها
واتجهو لماليزيا وكأنه أول يوم من أيام الزواج

منقول

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده