تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » كيف اتعامل مع كوابيس الاطفال المزعجة و الاحلام المزعجة للمواليد

كيف اتعامل مع كوابيس الاطفال المزعجة و الاحلام المزعجة للمواليد

  • بواسطة

كيف ط§طھط¹ط§ظ…ظ„ مع ظƒظˆط§ط¨ظٹط³ ط§ظ„ط§ط·ظپط§ظ„ ط§ظ„ظ…ط²ط¹ط¬ط© و ط§ظ„ط§ط­ظ„ط§ظ… المزعجة ظ„ظ„ظ…ظˆط§ظ„ظٹط¯ للطفل
عندما يري طفلك أحلاماً مزعجة ويوقظك بكاؤه في منتصف الليل وتهرعين إلي فراشه.. هل هو مجرد كابوس بسيط أم حالة من الهلع الحقيقي؟.. تعلمي كيفية التفريق بين كلا الحالتين اللتين تعيقان النوم الهاديء .
الكابوس تجسيد لمخاوف طفلك:
تعتبر الأحلام نوعا من النشاط العقلي الذي يحدث داخل المخ خلال النوم، ويتفاوت محتوى الحلم من أفكار وصور بسيطة إلى قصص مطولة يصعب التفريق بينها وبين الحقيقة وقد تتضمن الكثير من النشاط الجسدي، وكذلك تحدث الكوابيس في أغلب الأحيان في وقت متأخر من الليل، بعد مرحلة حركة العين السريعة .
أكثر الكوابيس نمطية لدي الأطفال تكون مليئة بالأشباح، والتنانين وغيرها من الوحوش التي شاهدها خلال النهار على شاشات التلفزيون أو في الكتب.
وأحيانا يعبر الأطفال عن صراعاتهم الداخلية مثل الغيرة من الأخ الأصغر أو من شدة أحد الوالدين، وما إلى ذلك.
عندما يستيقظ طفلك مفزوعا من كابوس، عليك أن تهدئي من روعه و تريحيه، وأن تستمعي إليه إذا كانت لديه رغبة في وصف ما تعرض له للتو.. حتى يطمئن ويعود إلى النوم بدون مشكلة.
خلال النهار، ابدئي مناقشة موضوعية حول الكوابيس التي يراها.. ذكريه أيضا أن الوحوش لا وجود لها، شاهدي معه الكتب أو الأفلام التي تحتوي علي هذا النوع من الوحوش، وساعديه للتغلب على المخاوف التي تثيرها هذه المخلوقات.
ساعديه أيضا علي تخريج الإحباطات والصراعات التي أصبحت مصدرا لقلقه، واشرحي له أن الانعكاسات لما يراه تتكون وأن الكوابيس هي مراحل ضرورية ولا تدعو الى القلق.
إذا ما رأيت عدم راحة حقيقية، على سبيل المثال بسبب إنجاب الأخ الأصغر في العائلة، ناقشي الوضع معه، وكذلك التغييرات التي تترتب عليها، وما إلى ذلك.
تتكررالكوابيس في سن الطفولة المبكرة، وتتلاشى بعد 5 سنوات، وتعود مؤقتا عند العاشرة، إلا أنها تختفي تماما بعد ذلك.
الفزع الليلي هو تعبير عن صراع:
تحدث الكوابيس الليلية عادة خلال الساعات الأولى من الليل خلال فترة النوم العميق.. الطفل يجلس على سريره يرتجف ويصرخ، ويعبر جسده عن العلامات المميزة للخوف مثل التعرق، والغثيان وخلافا للكابوس فإنه ما زال نائما، لا يعرفك ولم يدرك ما يحدث.. فلا توقظيه، سيكون غير قادر علي أن يفسر حيرته وسيكون فريسة لمزيد من الارتباك، وفي معظم حالات الفزع الليلي، الطفل يهدأ ويستأنف نومه بهدوء.
يحدث بعض الذعر الليلي عندما ينام الطفل بشكل غير كاف، كما يحدث مثلا عند عدم نومه في فترة القيلولة، لذا رتبي له فترات نوم أطول.
بعض الكوابيس الأخري تكون مظهرا من مظاهر الصراع الداخلي؛ تحدثي معه بشأنها في محاولة لفهم ما يقلقه، اجعليه يجد الكلمات التي تعبر عن بعض المواقف التي تضايقه.
كيفية التعامل مع الكوابيس:
– حاولي عدم تعريض طفلك للمشاهد المفزعة الموجودة في الأفلام من رعب وقتل ودماء ووحوش.

– حاولي تجنب القهر في تعاملك معه؛ لأن الإحباطات يتم تخزينها في الذاكرة، ومن ثم تطفو علي السطح في مرحلة النوم .
– تجنبي العنف والشجار مع طفلك أو مع أخوته؛ لأن كل هذه المشاهد تترجم في ذاكرته وتفرز بصور أكثر رعبا .

– تجنبي المواقف الحادة والشجار مع والده خاصة التلاحم بالأيدي.

– إذا كانت هذه المخاوف لا تزال قائمة، لا تترددي في استشارة أخصائي أو طبيب أطفال أوطبيب نفساني ليساعدوك علي كشف ما يدور في اللاوعي لدي الطفل .

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.